شمخاني : التغيّرات الشكلية في الادارة الامريكية لن تؤثر على رؤية البلاد

طهران / 11 ايلول / سبتمبر / ارنا – قال امين المجلس الاعلى للامن القومي الايراني "الاميرال علي شمخاني" : ان تعيين وعزل المسؤولين (الامريكيين) في شتى المناصب داخل البيت الابيض، لن يؤدي الى اي تغيير في رؤية الجمهورية الاسلامية الايرانية قبال جذور وطبيعة اجراءات وسياسات الولايات المتحدة الامريكية.

واضاف الاميرال شمخاني : ان معاداة الشعب الايراني على مدى التاريخ والمتاصلة في جذور الحكومة الامريكية تجاوز نطاق مهام بعض المسؤولين في هذا البلد.
وتابع : ان تعيين وعزل المسؤولين (الامريكيين) في شتى المناصب داخل البيت الابيض لن يؤدي الى اي تغيير في رؤية الجمهورية الاسلامية الايرانية من جذور وطبيعة اجراءات وسياسات الولايات المتحدة الامريكية.
ولفت امين المجلس الاعلى للامن القومي الايراني، الى ان كلا الحكومتين في عهد اوباما وترامب ورغم الخلافات الظاهرية بينهما، انتهجتا سياسة الحظر ضد الشعب الايراني.
واردف : ان جون بولتون كان موظفا وعميلا لدى زمرة المنافقين في البيت الابيض، وبطبيعة الحال فإن تعيينه مستشارا للامن القومي داخل البيت الابيض، شكّل تطورا ملحوظا على صعيد الافلاس السياسي والاخلاقي للحكومة الامريكية في مواجهة الشعب الايراني.
واستطرد الاميرال شمخاني قائلا : ان وعوده الناجمة عن السذاجة والوهم فيما يخص "عدم بلوغ الثورة الاسلامية عقدها الاربعين"، ستبقى في سجله السياسي والادارة الامريكية ايضا بوصفها وثيقة على الحماقة والعصبية العمياء لاحد كبار المسؤولين في هذا البلد.
واضاف : ان طرد بولتون المشين من البيت الابيض لم ينتهي به الى مزبلة التاريخ فقط، وانما شكّل هزيمة نكراء لمخطط المنافقين العملاء في معاداة الشعب.
وقال : يتعيّن على اعداء الشعب الايراني، بأن لا ينسوا ان تعاظم اقتدار الجمهورية الاسلامية الايرانية في المنطقة، واسقاط الطائرة المسيرة الامريكية فائقة التطور في الخليج الفارسي حدث بالتزامن مع تهديدات السيد بولتون؛ مما يشكل بمفرده مؤشرا في غاية الوضوع على عدم تاثر سياسات ايران الستراتيجية بالمواقف العدائية لاشخاص مثل بولتون.
ولفت امين المجلس الاعلى للامن القومي الايراني، الى ان تعيين وعزل المسؤولين في الادارة الامريكية لن يؤثر على مواقف ايران من النوايا السيئة لهذا البلد؛ مضيفا ان معيار التقييم لدى الجمهورية الاسلامية يرتكز على السياسات الحقيقية واداء هؤلاء لاسيما فيما يخص الوفاء بالتعهدات الدولية والغاء الحظر الجائر واللاقانوني المفروض على الشعب الايراني.
وخلص شمخاني الى القول : لقد ولّى منذ سنوات عديدة زمن استخدام سياسة القبضة الحديدية تحت غطاء القفازات المخملية، والظروف الراهنة المنبثقة عن الاصرار على ستراتيجية "المقاومة الفاعلة" في ايران تكشف عن عجز الادارة الامريكية في استمرار بالمساس بمصالح الشعب الايراني.
انتهى ** ح ع 

تعليقك

You are replying to: .
2 + 4 =