وزير الداخلية: ايران في طليعة مكافحة المخدرات

طهران/ 13 ايلول / سبتمبر/ارنا- أكد وزير الداخلية الايراني "عبدالرضا رحماني فضلي " استعداد ايران لنقل تجاربها الي قرغيزيا وقال، ان الجمهورية الاسلامية في طليعة مكافحة المخدرات.

وفي إطار زيارته الي قرغيزيا، اجتمع رحماني فضلي اليوم الجمعة مع رئيس جهاز مكافحة المخدرات القرغيزي "زابولسكي اولغ " وتعرف عن كثب على فعاليات جهاز مكافحة المخدرات في هذا البلد.

ولفت الى الإجراءات الشاملة المتخذة من قبل الجمهورية الاسلامية  في مجال مكافحة المخدرات وجهودها الدؤوبة في هذا الصدد رغم عدم تلقي أي مساعدات دولية.

واشار وزير الداخلية الى الزراعة والانتاج واسع النطاق للمخدرات في افغانستان؛ قائلا انه رغم التواجد الامريكي في افغانستان وامتلاك القوات الأميركية لجميع الإمكانيات، الا انهم لا يقومون باي اجراء لمكافحة المخدرات في افغانستان.

واضاف: نظرا الى الصعوبات التي تواجهها الحكومة الافغانية فان الجمهورية الاسلامية الايرانية تسيطر علي الحدود الافغانية المتاخمة لإيران؛ هذا في حين لا تتمتع افغانستان باي سيطرة علي حدودها للحيلولة دون تهريب المخدرات ولاتقدم الدول الغربية ولا الاوروبية اي مساعدة خاصة للجمهورية الاسلامية الايرانية في مجال مكافحة تهريب المخدرات وتواصل ايران التصدي لمهربي المخدرات من منطلق معتقداتها الاسلامية والانسانية فحسب.

واكد رحماني فضلي، انه يتم سنويا ضبط ما يزيد عن 800 طن من انواع المخدرات في ايران وتمتلك الجمهورية الاسلامية تجارب قيمة في مجال مكافحة المخدرات بما فيها علاج المدمنين واستراتيجيات ضبط المخدرات المعبأة ومكافحة عصابات تهريب المخدرات ولديها استعداد تام لتقديم تجاربها لقرغيزيا.

بدوره، قدم رئيس جهاز مكافحة المخدرات القرغيزي تقريرا حول الفعاليات والإجراءات المتخذه في بلاده في مجال مكافحة تهريب المخدرات؛ داعيا الجمهورية الاسلامية لتقديم المساعدات لقرغيزيا في هذا المجال.
ووقع رحماني فضلي اتفاقية في مجال الأمن الداخلي مع نظيره القرغيزي "قشكار جونوش علييف"؛ مما تشكل انطلاقة جديدة لتطوير التعاون الشامل بين البلدين.

و تم في الاتفاقية المذكورة التاكيد على تبادل المعلومات في مجال مكافحة التنظيمات الارهابية والمتطرفين الدوليين والعصابات الاجرامية ومكافحة تهريب المخدرات بين البلدين.

انتهى** 1453/أ م د

تعليقك

You are replying to: .
4 + 14 =