الأطراف الأوروبية تعرب عن قلقها الشديد حيال مصير الاتفاق النووي 

طهران/13 أيلول/سبتمبر/إرنا- أعربت فرنسا وبريطانيا وألمانيا، الأطراف الأوروبية الموقعة على الاتفاق النووي، عن ”قلقها العميق“ الجمعة حيال تخفيض طهران التزاماتها بالاتفاق النووي المبرم في عام 2015، وحثتها على التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة.

وقالت الأطراف الأوروبية في أول بيان مشترك لها منذ إفادة قدمتها الوكالة الدولية هذا الأسبوع بشأن إيران ”أكدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية في تقريرها في الثامن من سبتمبر أنه تم تركيب أجهزة طرد مركزي متطورة في منشأة نطنز أو يجري تركيبها. نشعر بقلق عميق إزاء تلك الأنشطة“.
وأضافت ”ما زلنا ندعم (الاتفاق النووي) ونحث إيران على العدول عن أنشطتها التي تنتهك التزاماتها بموجبه، والامتناع عن أي أفعال أخرى“.
وذكر البيان ”ندعو إيران إلى التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية بخصوص كل الأمور ذات الصلة“.
واعلنت ايران مرارا انها مستعدة للعودة الى التزاماتها النووية اذا ما التزمت القوى الاوروبية بتعهداتها في الاتفاق النووي مؤكدة على الالتزام مقابل الالتزام وذلك عقب خروج اميركا عن الاتفاق النووي وانتهاكها تعهداتها وفرضها الحظر على الشعب الايراني وتخلف اوروبا عن الوفاء بالتزامتها النووية .
إنتهى**أ م د
 

تعليقك

You are replying to: .
3 + 6 =