كاتب أمريكي: سياسة الضغوط القصوى على الشعب الإيراني هي "جريمة فظيعة"

نيويورك/ 14 أيلول/ سبتمبر/ ارنا - وصف صحفي أمريكي دونالد ترامب، بأنه متشدد وقال إن سياسة الضغوط القصوى على الشعب الإيراني هي جريمة فظيعة.

وفي مقابلة حصرية مع إرنا اليوم السبت، وصف "دانيل لزار" احتمال وجود أي حل دبلوماسي في ظل إدارة ترامب، ضعيف جدا مضيفا: ترامب معادٍ لإيران بشدة ولا يريد منح إيران أي تنازلات في المحادثات.
وتابع :لا أعتقد أن هناك أي أفاق مستقبلية مع ترامب، هو ليس فقط محاصر من قبل المتشددين، لكنه هو أيضا راديكالي.
واضاف الكاتب في موقع "فارن باليسي اين فاكس " : من ناحية أخرى، فإن لإسرائيل نفوذا عميقا في واشنطن، لذلك لا أرى أي مجال للانفتاح بين إيران والولايات المتحدة.
وصرح لزار: هناك انطباع بأنه يجب إلقاء اللوم على مستشاري ترامب وان "الملك"، ليس مخطأ، اي هناك أشخاص مثل وزير الخارجية مايك بومبيو ومستشار الأمن القومي السابق جون بولتون، هم السيئون ؛ لكن في هذه الحالة (إيران) أنا ليس لدي مثل هذا التقييم،  يجب ان لا ننسى أن ترامب كان الأكثر عدائية للاتفاق النووي منذ بدء حملته الانتخابية.
وقال : من الخطأ إلقاء اللوم على بولتون أو بومبيو أو مايك بينس، ترامب هو نفسه شخص متطرف.
جريمة تسمى الضغوط القصوى
وردا على سؤال مراسل وكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء (ارنا): هل تعتقد أن هذا النهج كان بمثابة تقدم كبير لإدارة ترامب، بالنظر إلى أن إدارة ترامب قالت إنها ستواصل "أقصى قدر من الضغط" وفرض العقوبات ضد إيران؟
أجاب الكاتب والصحفي الأمريكي المستقل: كلا. هذه السياسة فرضت ضغوطاً شديدة على الشعب الإيراني. هذه السياسة هي جريمة فظيعة. تريد حكومة الولايات المتحدة دفع إيران إلى الاستسلام ، لكن لا يوجد أحد في العالم يشك في أن السياسات الأمريكية خلقت ذلك، وأن إيران تصرفت في إطار القوانين.
وضع نتنياهو هش
وعندما سئل عن سبب خوف رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو من احتمال إجراء حوار إيراني أمريكي، قال : من الواضح أنه قلق من أن الولايات المتحدة ستنسحب من سياسة الضغوط القصوى، إنه يريد أن يستمر هذا الضغط.
واضاف : لقد ارتكب نتنياهو خطأ كبيرا خلال الحرب السورية وراهن على المتمردين، لكنه الآن يجد نفسه محاطا بالقوات الموالية لإيران، وهو قلق للغاية، يأمل نتنياهو أنه من خلال مواصلة "أقصى قدر من الضغط" على إيران ، سيكون قادرا على تعويض الوضع الهش الذي يواجهه.
عودة رجال العصابات
وقال الكاتب في موقع "فارين باليسي اين فاكس"، وهو موقع على شبكة الإنترنت، حول اقتراح الرشوة المقدم من برايان هوك ، المبعوث الأمريكي الخاص للشؤون الإيرانية لاحتجاز ناقلة النفط "أدريان دريا" : هذا يدل على أن سياسة البيت الأبيض عادت إلى عهد العصابات.
وأضاف لزار: انظر، أنا لا أؤيد النظام الإيراني، لكن سلوك الحكومة الأمريكية صادم ومخالف للقانون الدولي لدرجة أن العالم أجمع يقف في جانب إيران.
وتابع قائلا: إيران لم تفعل شيئا على الإطلاق لمعاقبتها، قضية ناقلة النفط الإيرانية هي مجرد مثال على الحالة العامة التي وصفتها، هذا مثال على سياسة التنمر الدولية.
مأزق أفغانستان
وأكد الخبير في القضايا السياسية، إن الإمبراطورية الأمريكية في ورطة كبيرة، لقد عانت سياستها تجاه الشرق الأوسط، وتعاني من مأزق في أفغانستان.
وصرح لزار، بان امريكا ليس لديها خيار سوى مغادرة أفغانستان أو تقبل بهجمات طالبان، مشابه تماما لما كان وضع الجيش السوفيتي السابق في أفغانستان، لقد جعل ترامب الوضع في أفغانستان أكثر تعقيدا خلال هذه الفترة.
وأضاف : نفس الوضع في أفغانستان نشاهده في الشرق الأوسط والخليج الفارسي واليمن وسوريا، تواجه الولايات المتحدة مشاكل خطيرة في كل هذه المناطق، ولا أعتقد أن لدى ترامب حلاً لها.
ويكتب دانيل لزار للمواقع والمجلات السياسية في الولايات المتحدة، ونشر ثلاثة كتب عن قضايا السياسة الخارجية والداخلية للولايات المتحدة. الكتب التي كتبها هي "الحروب السرية الأمريكية" ، "الانقلاب المخملي" و "جمهورية في انجماد".

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
2 + 6 =