مساعد رئيس الجمهورية : ننتهج سياسة "الفعل مقابل الفعل" ازاء الاتفاق النووي

مهاباد / 14 ايلول / سبتمبر / ارنا – قال مساعد رئيس الجمهورية للشؤون البرلمانية "حسينعلي اميري" : ان حكومة الجمهورية الاسلامية الايرانية تنتهج سياسة "الفعل مقابل الفعل" ازاء الاتفاق النووي.

وفي تصريح لمراسل "ارنا" على هامش زيارته اليوم السبت لمحافظة اذربايجان الغربية (شمال غرب)، اشار اميري الى تعهدات الاوروبيين في اطار الاتفاق النووي؛ مؤكدا ان "برامج ايران الستراتيجية سحبت كافة الذرائع من الاطراف الاخرى، وبما يؤكد عليهم تنفيذ التزاماتهم".
واضاف : عقب تنفيذ البرامج الستراتيجية من جانب البلاد، ستتجه ايران صوب تنفيذ سياسة "الفعل مقابل الفعل"، ذات الاهمية على الصعيد الدولي.
وفيما اشار الى تنفيذ الخطوات الايرانية في سسياق تقليص التعهدات النووية؛ تطلع مساعد رئيس الجمهورية الى تنفيذ التعهدات من جانب الاوروبيين "كي لا تقتضي الحاجة الى تنفيذ الخطوات التالية" للبلاد.
وتابع اميري : لقد اثبت الاتفاق النووي أن الايرانيين في طليعة بلدان العالم من حيث الوفاء بالتعهدات مقابل الالتزام بها (من جانب الاطراف الاخرى)؛ ولايخفى على احد اليوم بان ذلك ادى الى تغيير في مكانة ايران وامريكا عالميا.
وصرح مساعد رئيس الجمهورية لمراسل "ارنا"، ان "امريكا تسعى من خلال الحظر الشامل والجائر بامتياز، الى استهداف اقتصادنا".
واردف : لكن ايران استطاعت ان تستبدل مكانتها في المجتمع الدولي اليوم بالمكانة التي كانت عليها امريكا خلال العام 2015؛ مبينا انه في تلك الفترة كان قد شُكل اجماع دولي ضد بلادنا، غير ان اليوم لا ذكر لمخطط "ايرانوفويا"، حيث ان قادة كبار العالم يرغبون في اقامة علاقات ثنائية مع ايران؛ الامر الذي يشير الى نتائج الاتفاق النووي على الصعيد الدولي.
علما ان مساعد رئيس الجمهورية للشؤون البرلمانية يقوم بزيارة محافظة اذربايجان الغربية حاليا لتدشين عدد من المشاريع البنوية هناك.
انتهى ** ح ع   

تعليقك

You are replying to: .
4 + 7 =