عمان تتمع بمكانة لإعادة تصدير البضائع الإيرانية

طهران/ 15 أيلول/ سبتمبر/ ارنا - وصف رئيس الغرفة المشتركة الإيرانية العمانية، عمان بأنها قاعدة جيدة لإعادة تصدير البضائع ، لا سيما في ظروف الحظر المفروض على إيران، وقال، إن سلطنة عمان عضو في منظمة التجارة العالمية ( WTO) و تعتبر مكانا جيدا لإعادة تصدير البضائع الإيرانية إلى أسواق مختلفة حول العالم.

وقال "محسن ضرابي"، رئيس الغرفة المشتركة الإيرانية العمانية، في اجتماع حضره ممثلو مختلف المؤسسات الاقتصادية: انه بهدف تعريف رجال الاعمال الايرانيين على اسواق عمان، فقد تم عقد اجتماع دُعيت المنظمات المتخصصة المهتمة بحضور السوق العمانية لمعرفة المزيد عن بيئة الأعمال والحوافز وقواعد العمل في البلاد.
وصرح الخبير الاقتصادي، بان العلاقات السياسية بين إيران وعمان ممتازة، وانه من المتوقع أن ترتفع العلاقات الاقتصادية بين البلدين، على الرغم من أننا لم نتمكن من الاستفادة من الإمكانات الاقتصادية للبلدين.
وأشار الى أن حجم صادرات إيران إلى عُمان بلغ نحو 146 مليون دولار في عام 2018، وحاليا وصل الى 728 مليون دولار.
وقال: أن سلطنة عمان تصدر حاليا تأشيرات بكلفة أقل وبسرعة أعلى للتجار الإيرانيين، وكذلك تم اقرار خطوط الشحن المباشر بين العديد من الموانئ الإيرانية وعُمان والخدمات الجوية المباشرة بين عدد من المدن في البلدين.
وأشار رئيس الغرفة المشتركة الإيرانية العمانية أيضا إلى حجم واردات إيران من عمان، وقال ان واردات إيران من السلطنة بلغت في عام 2013 نحو 75 مليون دولار، فيما ارتفع هذا الرقم الى 433 مليون دولار في  2018، وبلغ إجمالي حجم التجارة الإيرانية والعمانية إلى مليار و161 مليون دولار في 2018.
وبالإشارة إلى العلاقات السياسية العمانية مع مختلف دول العالم، قال ضرابي، إن هذه الجارة الجنوبية لبلادنا تعتبر قاعدة جيدة لإعادة تصدير البضائع، خاصة في ظروف الحظر المفروض على إيران، وقال: لدخول هذا السوق فإن أفضل طريقة هي المشاركة في المعارض المتخصصة والتي تقام من قبل حكومة عمان.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
1 + 15 =