مباحثات ايرانية - فرنسية لتوسيع التعاون النووي بين البلدين

لندن / 17 ايلول / سبتمبر / ارنا – التقى مساعد رئيس الجمهورية، رئيس منظمة الطاقة النووية الايرانية "علي اكبر صالحي" اليوم الثلاثاء في فيينا، رئيس لجنة الطاقة النووية الفرنسية "فرانسوا جاك" وبحث الجانبان في سبل تنمية العلاقات وتطوير التعاون الثنائي في المجالات النووية.

وزار صالحي عاصمة النمسا للمشاركة في المؤتمر العام الثالث والستين للوكالة الدولية للطاقة الذرية، وقد التقى في وقت سابق من مباحثاته اليوم برئيس لجنة الطاقة النووية الفرنسي، كلا من المدير العام المؤقت للوكالة الدولية "كورنل فروتا"، ورئيس شركة "روس اتم" الروسية "الكسي ليخانوف".
وفي كلمته امس الاثنين خلال المؤتمر العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، حذّر رئيس منظمة الطاقة النووية الايرانية من "الاجراءات الأمريكية المدمرة والتي تقوض التعددية والمكاسب الدبلوماسية الهامة التي تحققت خلال العقود القليلة الماضية".
وأكد صالحي، ان الجمهورية الإسلامية الإيرانية لديها أهداف معقولة لتوسيع برنامجها النووي السلمي واستخدام التكنولوجيا النووية في مجالات انتاج الطاقة والصحة والزراعة، وقد حققت تقدما ونجاحات جيدة بهذا الشان.
كما أعلن عن ترحيب ايران بالتعاون مع "شركاء حريصين على استخدام هذه التكنولوجيا، استنادا إلى قدراتها الواسعة خاصة علمائها الشباب والموهوبين للغاية".

وتطرق رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية الى موضوع السلامة النووية وقال: ان السلامة النووية كانت دائما واحدة من أولوياتنا العليا وجميع تدابير السلامة للمنشآت النووية لدينا، بما في ذلك محطة بوشهر للطاقة النووية، تخضع لرقابة صارمة من هيئة السلامة النووية.
ولفت صالحي في ختام كلمته، الى ان "هناك إجماع واسع بين جميع الدول الأعضاء على أن الاتفاق النووي شكّل نقلة حقيقية في تاريخ التعددية وكإنجاز مهم على الساحة الدولية، لذا يتعين على المجتمع الدولي ادانة السلوك المخرب للولايات المتحدة الأمريكية في ممارسة الإرهاب الاقتصادي ضد الدول الأخرى".
انتهى ** ح ع

تعليقك

You are replying to: .
1 + 7 =