أمين عام سرايا الخرساني يسخر من شائعات انسحاب الحشد الشعبي من الحدود السعودية

بغداد/21 ايلول/سبتمبر/ارنا-كذب الامين العام لسرايا الخراساني علي الياسري، ماتناقلته وسائل اعلام مغرضة حول انسحاب قطعات الحشد الشعبي من الحدود السعودية والسورية بناء على اوامر صدرت من رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي على خلفية قيام المقاومة اليمنية باستهداف منشآت آرامكو النفطية السعودية، معتبرا ان هذه شائعات كاذبة ومثيرة للسخرية.

وقال الياسري في تصريح خاص لمراسل (ارنا)، ان "هذا الامر كذب محض وانه ليس خاليا من الصحة فقط، بل مثير للسخرية لان الحشد الشعبي الان وفي هذا الوقت بالتحديد يخوض عمليات واسعة على حدود الانبار باتجاه سوريا ووادي حوران والسعودية".

وكانت احدى وسائل الاعلام العربية في المنطقة ادعت "نقلا عن مسؤول كبير في وزارة الدفاع العراقية" لم تذكر اسمه، انه وعلى خلفية استهداف المؤسسات النفطية السعودية، أمر قائد القوات المسلحة العراقية ورئيس الوزراء عادل عبدالمهدي بسحب قوات الحشد الشعبي المتمركز على المناطق الحدودية مع السعودية واستبدال هذه القوات بقوات اخرى من الجيش وشرطة الحدود، لانهاء القلق السعودي من تواجد الحشد الشعبي بالقرب من الحدود السعودية.

واضاف الياسري، ان "العمليات الواسعة التي تنفذ الان تجري باشراف مباشر من القائد العام للقوات المسلحة العراقية السيد عادل عبدالمهدي ومعاون رئيس هيئة الحشد الشعبي الحاج ابو مهدي المهندس، وتهدف الى تمشيط مناطق واسعة من الاراضي العراقية على الحدود مع سوريا والسعودية".

واشار الى ان "هذه العمليات مخطط لها، وستستغرق من 5 الى 7 أيام يجري خلالها تطهير المناطق الحدودية مع سوريا والسعودية بما فيها وادي حوران الذي يدعي البعض بانه سيكون منطلقا جديدا لعصابات داعش باتجاه العراق، من بقايا هذه العصابات الارهابية واوكارها".

ولفت الياسري الى ان "هذه العمليات الواسعة التي انطلقت من منطقة (النخيب) تجري باسناد من طيران الجيش العراقي ويشترك فيها اللواء 18 و13 و17 و19 ولواء علي الاكبر ولواء العتبة الحسينية من الحشد الشعبي، بالاضافة قيادة عمليات كربلاء".  

انتهى ع ص

تعليقك

You are replying to: .
3 + 9 =