روحاني: مبادرة هرمز للسلام تدعو إلى تحقيق سلام طويل الأمد في المنطقة

طهران/ 23 ايلول/ سبتمبر/ ارنا - قال الرئيس الإيراني حسن روحاني، إن سعي إيران لتحقيق سلام طويل الأمد في المنطقة، واضاف، إن مبادرة هرمز للسلام تدور حول شراكة جماعية داخل منطقة الخليج الفارسي، ونريد أن تشارك جميع بلدان المنطقة في هذه المبادرة.

واضاف الرئيس روحاني اليوم الاثنين قبل مغادرته إلى نيويورك لحضور الاجتماع السنوي للجمعية العامة للأمم المتحدة: إن الجمعية العامة للأمم المتحدة تعقد سنويا اجتماعاتها واجتماع هذا العام هو الرابع والسبعون، ويمثل فرصة لبيان وجهات نظر شعوب العالم وخاصة الشعب الإيراني العظيم وشرحها هناك.
وأضاف:  اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة يعتبر فرصة جيدة لكشف الاجراءات غير العادلة والقاسية التي يجري ممارساتها ضد الشعب الإيراني، وكذلك القضايا الشاقة والمعقدة التي تواجه منطقتنا اليوم، لتبيينها لشعوب وبلدان العالم.

فرض الحظر مرة اخرى علامة على يأس امريكا وعجزها
وقال روحاني: ان ذهابنا إلى الأمم المتحدة يأتي في ظرف تمارس فيها أمريكا ضغوط قصوى على الشعب الإيراني، وقد اعترف الأمريكيون  لم يبق شيئا لم يفرضوا الحظر عليه.
واضاف: مؤخرا بدءوا من جديد، بعدما انتهوا من فرض انواع الحظر، حيث بدءوا مرة أخرى بفرض نفس العقوبات السابقة، مما يعني اليأس والعجز التام لأمريكا.
وصرح: من الواضح أن هذا الحد الأقصى من العقوبات والضغط لم يفعل أي شيء، وأن شعبنا وقف وقاوم لمدة عام ونصف وأن الحركة الاقتصادية قد تحسنت قليلا خلال الأشهر القليلة الماضية، وهذا يؤكد أن لدينا قوة كافية للتعامل مع العقوبات.
وأكد الرئيس روحاني على أنه في الأسابيع الأخيرة أصبحت القضايا في المنطقة أكثر حدة، وقال: إلى جانب قضايا العقوبات، أصبحت القضايا في المنطقة حادة أيضا، وهناك صراعات ومخاوف، وان جذور هذه المخاوف واضحة، لكن ما يقع من احداث والاتهامات التي يوجهونها، تكشف أن الأميركيين يبحثون عن أهداف أخرى في المنطقة.

وقال روحاني: ان وزير الخارجية الامريكي يطلق تصريحات غير منطقية على الدوام،  لم أر قط هذا الوزير يتحدث كلاما منطقيا، هو يتحدث دائما بشكل خاطئ وغير لائق .
وأشار رئيس الجمهورية: من الواضح أن الامريكيين يريدون وضع كل النفط في الجزء الشرقي من السعودية بالكامل في قبضتهم، وهذا النزاع لا يتعلق بنا، بالطبع ، إنه يتعلق بنزاع أمريكا مع الصين والآخرين الذين ينتهزون هذه الفرصة.
وقال إن عقد صفقة مع السعودية بمليارات الدولارات لبيعهم أنظمة دفاع لهذه المنطقة، يوضح أن الأميركيين يسعون لتحقيق أهداف أخرى وكل هذا ذريعة ليتواجدوا بشكل أكبر في المنطقة.

إيران تسعى إلى تحقيق سلام طويل الأمد في المنطقة
 وأكد رئيس الجمهورية حسن روحاني، بأذن الله، نأمل أن نتمكن من بيان مبادرة السلام في مضيق هرمز، وأن نعلن للعالم أن إيران تسعى إلى سلام دائم في المنطقة ومستعدة لحضور حوار تعقده الأمم المتحدة.
وقال : نعتقد أن الحل سيكون من داخل المنطقة. اولئك الذين يأتون من خارج المنطقة غير قادرين على جلب السلام والأمن، كما رأينا، فان الأمريكيين متواجدين في المنطقة من عام 2001 وحتى يومنا هذا، قاموا بشن الحروب و لم يتمكنوا من توفير الأمن في أي مكان، كما سنناقش قضية 4+1 والقضايا النووية وقضية تخفيض التزامات إيران ومبررات القيام بذلك.
وصرح رئيس الجمهورية: ان وزراء مجموعة 4+1 سيعقدون اجتماعا في نيويورك، وأنا سعيد للغاية ان امريكا باتت معزولة سياسيا لأول مرة في تاريخ الصراع الأمريكي الإيراني منذ عام ونصف، ولا توجد دولة (باستثناء دولتين أو ثلاث دول صغيرة من ذيول أمريكا) لم تدين أمريكا، الغالبية العظمى من دول العالم أدانت الاجراء الأمريكي، وفي حادث أرامكو أدان جميع الاحرار في العالم العدوان على اليمن.

الهجوم على ارامكو

واكد انه وفيما يتعلق بعدوان اميركا والسعودية والامارات والصهيونية واذنابهم على اليمن فان جميع الافكار الحرة في العالم تدين هذا العدوان واضاف، يبدو ان الاميركيين يبررون لانفسهم ممارسة الظلم والجور ضد الدول الاخرى الا انهم لا يطيقون رؤية رد اليمن على العدوان.

اللقاءات مع الوفود الاخرى في نيويورك

وصرح الرئيس روحاني بان برنامج زيارته الى نيويورك يتضمن اللقاء مع 15 من رؤساء مختلف الدول خلال الايام الثلاثة لفترة الاقامة في نيويورك اضافة الى عدد من اللقاءات الصحفية والاجتماع بمدراء وسائل الاعلام والمفكرين في اميركا واضاف، انه خلال الخطاب في الجمعية العامة للامم المتحدة سنستعرض للعالم مواقف الجمهورية الاسلامية الايرانية المبدئية في مختلف المجالات.

انتهى

أخبار ذات صلة

تعليقك

You are replying to: .
1 + 3 =