ايران والصين تحرصان على تنمية العلاقات الثنائية الاقتصادية والتجارية والستراتيجية

بكين / 23 ايلول / سبتمبر / ارنا – اكد القنصل العام الايراني في مدينة شنغهاي الصينية "رمضان برواز"، ان الصين كانت ولاتزال شريكة تجارية لايران؛ مبينا ان علاقات البلدين بات في الوقت الراهن اكثر عمقا مما كانت عليه سابقا، حيث يحرص الجانيان على توسيع التعاون الاقتصادي والتجاري والستراتيجي الثنائي.

تصريحات القنصل العام الايراني جاءت اليوم الاثنين خلال ملتقى الرعايا الايرانيين المقيمين في الصين، والذي عقد بمدينة شنغهاي.
واستنكر برواز الحظر الامريكي الجائر ضد الشعب الايراني؛ واصفا الاتفاق النووي بانه اهم انجاز على صعيد الدبلوماسية.
ونوّه القنصل العام الايراني بمواقف الصين على مدى السنوات الاخيرة في رفض الحظر الامريكي الجائر والاحادي ضد ايران، وايضا مطالبة المجتمع الدولي بعدم تاييد هذه الاجراءات.
وفي معرض الاشارة الى التطورات الاقليمية الاخيرة، اكد برواز ان ايران اظهرت على الصعيدين الاقليمي والدولي بانها ترغب في المفاوضات والحوار؛ مردفا ان الاتفاق النووي الدولي ينبع من هذه الرؤية والاتجاه.
وتابع : لطالما دعونا جيراننا في المنطقة الى حل القضايا الخلافية عبر الحوار؛ لكن للاسف لم نتلق حتى الان اي رد ايجابي على ذلك.
وشدد القنصل العام الايراني في شنغهاي، قائلا : ان امريكا ومن خلال نقضها قرار مجلس الامن الدولي، لم تنسحب فقط من الاتفاق النووي بل حثت الاخرين على نقض هذه الوثيقة الدولية والاغرب من ذلك هو انها هددت الاخرين بفرض العقوبات والضغوط في حال عدم نقضهم الاتفاق النووي والالتزام به.
انتهى ** ح ع  

تعليقك

You are replying to: .
2 + 1 =