السفير الإيراني لدى الصين: زيارة روحاني إلى الأمم المتحدة مهمة لتعزيز السلام العالمي

بكين/ 24 أيلول/ سبتمبر/ ارنا - وصف السفير الإيراني في الصين زيارة الرئيس الإيراني حسن روحاني إلى الولايات المتحدة، مهمة جدا لحضور اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، لتقديم خطة للسلام والأمل ولحماية أمن مضيق هرمز.

وفي مقابلة مع إرنا اليوم الثلاثاء، قال محمد كشاورز زاده: إن المحافل الدولية، مهمة للغاية لإثارة القضايا الإقليمية والدولية الهامة وإبلاغ المجتمع الدولي بالتطورات ذات الصلة وفي هذا الصدد، تعتبر الجمعية العامة للأمم المتحدة هي الرائدة بهذا الشان.
وقال إنه في ضوء الإرهاب الاقتصادي المفروض على إيران من قبل امريكا، ونكث واشنطن لتعهداتها الدولية بعد انسحابها من الاتفاق النووي، فإنه من المهم طرح وجهات نظر إيران أمام المجتمع الدولي من خلال الجمعية العامة للأمم المتحدة.
وأكد سفير الجمهورية الإسلامية الإيرانية في بكين، ان الولايات المتحدة تمارس الضغوط القصوى من أجل اركاع الشعب الإيراني، و هناك قدر كبير من القسوة والظلم على الشعب الإيراني، لذا يتعين اطلاع الرأي العام العالمي والمجتمع الدولي على الظلم الذي تمارسه امريكا ضد الشعب الإيراني.
وقال إن الجمهورية الإسلامية الإيرانية تواصل الوفاء بالتزاماتها على الرغم من انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي، وعلى الرغم من الضغوط الهائلة وفرض عقوبات غير قانونية، لكن إيران وفي إطار الاتفاق النووي، تخلت عن بعض القيود، ومن الطبيعي فانها ستلتزم بجميع تعهداتها كما كان من قبل فيما اذا عادت الولايات المتحدة إلى الاتفاق الدولي.
وقال ان دعوة الرئيس الإيراني للدول المجاورة، في خطابه يوم 22 سبتمبر واعلانه تقديم مبادرة تحالف الأمل بالتعاون مع دول الخليج الفارسي، هي احدى خطط إيران التي سيعلن عنها الرئيس الإيراني في خطابه أمام الجمعية العامة.
وأشار كشاورززاده إلى أنه على الرغم من العراقيل التي تضعها أمريكا، فإن الوفد الإيراني سيعلن مواقفه للمجتمع الدولي أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، وأضاف أن إيران بلد محب للسلام ويمد يد التعاون والأخوة والصداقة إلى الدول المجاورة من أجل أمن مضيق هرمز وبحر عمان والخليج الفارسي.

انتهى

تعليقك

You are replying to: .
2 + 8 =