قيادي يمني: السعودية هي الأب الروحي والمادي والفكري للجماعات الإرهابية

طهران / 25 ايلول / سبتمبر / ارنا – قال عضو المکتب السياسي لانصارالله "علي العماد" نحن مستمرون فی العمل العسکري و بكل قوه واکثر نطاقا من خلال الاهداف التي عیناها وان السعودیه والدول الخلیجية باتت تدرك الیوم مدی خطورة استمرار العدوان، مؤكدا اننا سنرد بکل قوة علی دول العدوا .

وفي حوار خاص مع ارنا اضاف العماد ان الخطوات التي یقوم بها الجیش  اللجان الشعبية هي مشروعة وتاتي في سیاق الرد علی العدوان وهو رد مشروع وسيتنامی وسیکون اکثر ایلاما مادام العدوان مستمر .

وأشار العماد إلى أن الإمارات العربية المتحدة التي هي شريكة مع السعودية في العدوان، قد بعثت برسائل حول قرارها المشاركة، وأضاف: "لم يتم تنفيذ هذا القرار حتى الآن من الناحية العملية بل وصعدت عملياتها في جنوب اليمن.

واکد عضو المکتب السياسي لانصارالله انه لا یمکن وقف هذه الضربات في عمق دول العدوان وعلى الإمارات أن تصحح مسارها وأن تنسحب بالكامل من اليمن قائلا:  " ماحصل لمنشآت ارامکو هی نقلة نوعیه تاثرت فیها اغلب دول العدوان وداعمیها علی مستوی العالم وكذلك اسعار النفط تاثرت هي الاخرى.

وتابع ان مسؤولين سعوديين ومتحدث باسم التحالف السعودي الأمريكي قالوا إن الرياض قادرة على الدفاع عن مصالحها الاقتصادية، لكن استهداف منشآت شركة نفط أرامكو أثبت أن هذا الادعاء غير صحيح.

وبین انه من الصعب للغاية على المملكة العربية السعودية التفكير في أن هذه الحقبة قد مرت ويجب التعامل مع اليمن على أساس الاحترام المتبادل وكدولة مستقلة وجارة مؤكدا ان النظام السعودي يهدف لتقسيم المنطقة وایجاد نزاعات فيه ودعم الجماعات التكفيرية والإرهابية التي دمرت بلدان مثل سوريا والعراق ومصر واليمن.

واعتبر العماد ان المملكة العربية السعودية هي الأب الروحي والمادي والفكري للجماعات الإرهابية والإجرامية وان دعمها ماديا وثقافيا يعتبر جزءا أساسيا من سياستها.

انتهى**م م**1049

تعليقك

You are replying to: .
3 + 4 =