الضغوط والعقوبات الأمريكية موجهة إلى المرضى والأطفال وجميع الشعب الإيراني

طهران/ 26 أيلول/ سبتمبر/ ارنا - قال رئيس الجمهورية حجة الإسلام حسن روحاني، متحدثا في نيويورك مساء الأربعاء، لـ ABC News ردا على سؤال حول التوترات المتزايدة في المنطقة وتدهور الوضع في اليمن، قال: أعتقد باننا نقترب من مرحلة أسوأ، والحل الرئيسي هو تجفيف جذور التوتر.

واضاف : يتعرض الشعب اليمني لقصف مكثف لمدة خمس سنوات ودمرت حياتهم كلها، مما جعل اليمنيين مستائين للغاية، بينما أحرزت القوات المسلحة اليمنية تقدما هائلا في الأشهر الستة الماضية، الأمر الذي فاجأنا جميعا، لذا فإن السبيل لمنع التوترات تتمثل في محاولة تعزيز السلام والأمن في المنطقة، يجب أن تنتهي الحرب اليمنية وأن توقف الولايات المتحدة الضغوط غير القانونية على الشعب الإيراني.

وقال الرئيس الإيراني: إن من المخزي جدا  للحكومة الأمريكية أن تنشر هذا العدد من الرادارات وجميع المعدات بأموال من السعودية والكويت والإمارات والعراق في المنطقة بأسرها، وأن تجلب مجموعة متنوعة من منظومات باترويت، لكنها غير قادرة على اعتراض وتدمير الصاروخ، وفي المقابل تطلق الادعاءات المضللة والاتهامات الخاطئة، يتعين على حكومة الولايات المتحدة التي لديها الكثير من الرادارات في المنطقة أن تقول ما السبب؟ وقال روحاني ان الهجوم على ارامكو كان من اليمن، وإذا لم تنته الحرب اليمنية ، فستكون هناك هجمات أشد بكثير من قبل اليمنيين.

وصرح رئيس الجمهورية حول بيان الدول الأوروبية : سألت شخصيا قادة هذه الدول الأوروبية الثلاث (بريطانيا وفرنسا والمانيا) لماذا تتهمون إيران بالمساعدة في الهجوم، لم يكن لديهم أي دليل، فقط يقولون شيئا واحدا، وهو أن التخطيط لهذه الهجمات كان أعلى من قدرات اليمنيين، قلت: اذا فرضنا إنه كان أعلى من قدرات اليمن، فما هو مقدار المعلومات التي لديكم عن القدرات اليمنية، وثانيا ان لم تكن من اليمن؟ من أين نفذت أعطوني دليلا على ذلك.

وأشار روحاني إلى أنه أخبر رئيس الوزراء البريطاني، اذا كان عنده أي دليل ليرسله له، موضحا بانه ليس لديهم أي دليل سوى التكهنات، وأنه لأمر سيء بالنسبة لدول مثل أوروبا أن تتحدث عن تخمينات وتكهنات، وفي الوقت نفسه، تتعاون الدول الثلاث مع الولايات المتحدة في حرب اليمن وتزود السعودية والإمارات بالأسلحة، لذلك هم متورطون في الحرب ولا يمكنهم اصدار الاحكام على الاخرين.

وردا على سؤال حول العقوبات التي تفرضها الحكومة الأمريكية ضد إيران، قال الرئيس روحاني: ان ما يتعين على الأدارة الأمريكية التفكير به هو ماذا جنت من فرض عقوبات صارمة على إيران؟ هذا العمل الأمريكي هو على حساب الولايات المتحدة نفسها، وشركائنا التجاريين، والشعب الإيراني، ومن ناحية أخرى، تمارس الإرهاب الاقتصادي بفرض مثل هذه العقوبات على الشعب.

وقال روحاني إن العقوبات تستهدف المرضى والأطفال وجميع أبناء الشعب، وأنه لا يمكن استمرارها وأن آثارها ستكون خطيرة للغاية ومدمرة، وقال ان الادارة الامريكية تتصور ان فرض الحظر سيؤدي الى تحريك الشعب ضد الحكومة، لكن بات من الواضح اليوم، أن الشعب يدرك بوعي أن امريكا هي السبب الرئيس، وأن الحكومة الإيرانية غير مقصرة بهذا الشان.

وأشار رئيس الجمهورية إلى أن إيران قد أوفت بجميع التزاماتها بموجب 16 تقريرا للوكالة الدولية للطاقة الذرية وأن العقوبات الأمريكية تتعارض مع قانون مجلس الأمن وقراره، لذلك، ما حدث منذ الحظر هو زيادة كراهية الشعب الإيراني للحكومة الأمريكية وتعزيز الوحدة والتضامن الداخليين.

انتهى** 2344

أخبار ذات صلة

تعليقك

You are replying to: .
5 + 2 =