الجمهورية الإسلامية هي مركز أمن الخليج الفارسي

قم/ 26 ايلول/ سبتمبر/ ارنا – قال رئيس اللجنة البرلمانية المعنية بالأمن القومي والسياسة الخارجية، إن خطة حماية أمن الخليج الفارسي ومضيق هرمز ضد التحالف الأمريكي هي خطة جيدة، والنظام الإسلامي، كما أثبت حتى الآن، يمكن أن يكون محور الأمن في الخليج الفارسي.

واضاف حجة الإسلام مجتبى ذوالنوري مساء الأربعاء في ملتقى بمناسبة أسبوع الدفاع المقدس في مدينة قم: إن خطة تأمين أمن مضيق هرمز والخليج الفارسي، هو ضد تحالف شكلته الولايات المتحدة وحلفاؤها ضد إيران.
وصرح بان الأمريكيين اعلنوا عن تشكيل تحالف عندما اسقطت إيران الطائرة الامريكية المسيرة واحتجزت السفينة البريطانية.

ووصف  مبادرة السلام في مضيق هرمز بالخطوة الجيدة في مقابل الاجراء الامريكي، مضيفا أن دول الخليج الفارسي، وكذلك الدول المستعدة للتعاون مع إيران في العالم، يجب أن تعلم أن النظام الإسلامي لديه القدرة على توفير الأمن في الخليج الفارسي.
وأشار إلى التقدم الذي أحرزته البلاد في مختلف المجالات، وخاصة العلمية والعسكرية، وأشار إلى أن الإنجازات التي تحققت في إنتاج الصواريخ الباليستية، والتي تعد عوامل مهمة لردع عدوان العدو، تستند إلى ثقافة الدفاع المقدس.

يذكر ان رئيس الجمهورية قدم أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة مبادرة  "تحالف الأمل"،  أو "مبادرة هرمز للسلام" والتي تهدف الى الارتقاء بالسلام والاستقرار والتقدم والرخاء لكل شعوب منطقة مضيق هرمز وتشجيع التفاهم المتبادل والعلاقات السلمية والودية والتعاون فيما بينها. هذه المبادرة تشمل مجالات التعاون المختلفة كالعمل الجماعي لتحقيق أمن الطاقة وحرية الملاحة والتدفق الحر للنفط وغيرها من الموارد من وإلى دول منطقة مضيق هرمز وأبعد منها.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
1 + 2 =