ترامب أراد إظهار نجاح سياسة الضغوط القصوى

طهران/ 26 ايلول/ سبتمبر/ ارنا - قال عضو في لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية التابعة لمجلس الشورى الإسلامي، إن ترامب أراد أن يثبت للعالم نجاح سياسة الضغوط القصوى من خلال اللقاء والتقاط صورة مع رئيس الجمهورية.

وفي حوار مع مراسل ارنا اليوم الخميس، صرح علاء الدين بروجردي، حول الجهود التي بذلتها البعثة الدبلوماسية الأمريكية للقاء ترامب مع روحاني: إنهم يريدون أن يعلنوا للرأي العام العالمي والدول الثورية في المنطقة، أن الولايات المتحدة نجحت في إجبار إيران على التفاوض بسياسة الضغوط القصوى، لكن هذا لن يحدث، لان قائد الثورة الاسلامية الذي يضع الخطوط العريضة لسياسة البلاد وفقا للدستور، قد أعلن انه يتعين على امريكا اعلان التوبة ورفع العقوبات غير القانونية حتى يمكن التفاوض مع الولايات المتحدة الى جانب الدول الأخرى .
الرئيس الإيراني اعلن أمس امام الجمعية العامة للأمم المتحدة : عندما لا تحترم أمريكا قرار الأمم المتحدة وحينما أظهرت أوروبا عجزها عن الوفاء بتعهداتها، لن يبقى طريق غير التعويل على عزتنا وكبرياءنا واقتدارنا الوطني.
وقال : انهم يدعوننا إلى التفاوض بينما يتهربون هم أنفسهم من التفاوض. كنا نتفاوض مع الإدارة الأمريكية الحالية على طاولة مفاوضات 1+5، لكنهم ضربوا بتعهدات سلفهم عرض الحائط>
ونوه رئيس الجمهورية الى تصريحات قائد الثورة، حيث قال سماحته: إذا تريدون ردا إيجابيا، فإن السبيل الوحيد للحوار هو العودة إلى التعهدات.
واكد الرئيس روحاني : الاتفاق النووي يمثل لنا ولكم الحد الأدنى؛ لكن إن تريدوا الأكثر  فيجب عليكم أن تعطوا المزيد. إن كنتم مصرين على كلمتكم بأن لديكم مطلب واحد من إيران وهو عدم إنتاج السلاح النووي واستخدامه فهذا يتحقق من خلال فتوى قائد الثورة الإسلامية، فضلا عن رقابة الوكالة الدولية للطاقة الذرية. يكفي فقط أن تعودوا إلى حقيقة التفاوض بدل استعراض التفاوض. فالصورة التذكارية هي آخر محطة للتفاوض وليست بدايته.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
4 + 4 =