خبير أمني عراقي: ضمير المجتمع الدولي اصم ابكم امام دولارات السعودية ونفطها

بغداد/27ايلول/سبتمبر/ارنا-أكد الخبير الامني والاستراتيجي العراقي عباس العرداوي، ان انجازات التحالف السعودي في اليمن بعد دخول العدوان عامه الخامس، هي قتل اكثر من مليون طفل واكثر من 2 مليون مشرد، وبنى تحتية مدمرة ومدن وقرى مهدمة، واستهداف اعمى للمدارس والمستشفيات، ومجازر مروعة في اعراس ومجالس عزاء ومناسبات اجتماعية.

وقال العرداوي في حديث خاص مع مراسل وكالة انباء الجمهورية الاسلامية (ارنا)، ان "القدرات العسكرية لانصار الله للدفاع عن اليمن واسناد الجيش اليمني في حربه الضروس ضد التحالف السعودي الذي بات واضحا انه لم يستطع ان ينفذ ماكان مخطط له".

واضاف، ان "هذا التحالف بدأ بما يسمى (عاصفة الحزم) وكان يتصور بانه سينتهي هذا الموضوع بغضون اسابيع، لكنه تفاجأ بانه اليوم تنتهي السنة الرابعة وندخل في الخامسة ولم تنفذ اجندة هذا التحالف، سوى جرائم القتل والترويع بحق الشعب اليمني، فهناك اكثر من مليون طفل مقتول واكثر من 2 مليون مشرد وبنى تحتية مهدمة ومدن وقرى مدمرة واستهداف اعمى للمدارس والمستشفيات، ومجازر مروعة في اعراس ومجالس عزاء ومناسبات اجتماعية، دون ان تكون هناك اهداف عسكرية واضحة تم السيطرة عليها".

واشار الى ان "انصار الله غيروا استراتيجية المعادلة وبدأوا العمل بأستراتيجية قضم الارض واستطاعوا ان يصلوا الى مناطق كبيرة وسلسلة الصواريخ وتطوراتها غيرت الكثير من معادلة الردع فلن تنفع السعودية علاقاتها مع امريكا ولا مع الكيان الصهيوني".

ولفت العرداوي الى ان "عددا كبيرا من الدول بدأت تنسحب من التحالف السعودي، وهذا يعني ان القدرات الدفاعية لانصار الله كبيرة جدا وعالية، وعلى مستوى الشاهد لاحظنا تطورا كبيرا في موضوع الطائرات المسيرة فهي استطاعت ان تقصف اغلب المطارات العسكرية والقواعد ووصلت الى الرياض، واخيرا موضوع منشآة (آرامكو) الذي غير استراتيجية التعامل والتعاطي مع انصار الله بشكل كبير"، مؤكدا ان "هذا يدل على ان هذه القدرات العسكرية لانصار الله قدرات دفاعية عالية جدا ومتماسكة جدا، لن تستطيع القدرات التكنلوجية الامريكية ان تهزمها".

واعتبر، ان "صمت العالم والامم المتحدة تحديدا والمنظمات الدولية عن جرائم آل سعود في المنطقة، وصمة عار على جبين الانسانية، سواء في دعمهم المنظمات الارهابية ابتداء من القاعدة واللاتنتهي حتى الان في اليمن، والمجازر التي يقومون بها، منها تدخلهم في العراق حيث تحدث رئيس الوزراء العراقي عن 5 آلاف انتحاري سعودي قاموا بتفجير انفسهم في العراق وملايين الدولارات دعمت بها السعودية المنظمات الارهابية وبأعتراف بندر وغيره من القيادات الامنية السعودية، سواء في العراق او غيره".

وتابع "ويستمر هذا الصمت المخزي حتى اليوم حيث القتل والترويع الذي يطال الشعب اليمني والقصف الاجرامي للمدنيين في هذا البلد، وواضح جدا ان هذا الصمت مدفوع الثمن"

وأوضح العرداوي، ان "الصمت الدولي على مايجري في اليمن وماتقوم به السعودية من جرائم مروعة هناك، او على مقتل خاشقجي او اعدام الشيخ النمر او على قيام السلطات السعودية باحتجاز رئيس الوزراء اللبناني، وغيرها من الجرائم التي ينفذها حكام آل سعود بحق الكثير من الشخصيات، والجرائم التي تقع في مناطق القطيف والحجاز والمناطق الشرقية من السعودية، معناه ان ضمير المنظمات الانسانية والمجتمع الدولي اصم ابكم امام الدولارات السعودية والنفط السعودي.

انتهى ع ص ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
8 + 1 =