احترام وحدة أراضي سوريا وسيادتها نقطة الانطلاق لأي حل

نيويورك/ 29 أيلول/ سبتمبر/ ارنا - أكد الممثل الخاص للأمم المتحدة في سوريا "غير بيدرسون" على ضرورة احترام سيادة سوريا وسلامة أراضيها، قائلا إن الحل السياسي وحده هو الذي يمكن أن ينهي النزاع هناك.

 هذا ما قاله بيدرسون" لوكالة الجمهورية الاسلامية للانباء في مقابلة خاصة مع إرنا، واضاف : لقد أكدت مرارا وتكرارا في تقاريري المقدمة إلى مجلس الأمن أن نقطة الانطلاق، يجب ان تكون احترام سيادة سوريا وسلامة اراضيها.

واضاف : لقد أكدت أن وجود خمس جيوش ومجموعات عسكرية أجنبية في سوريا، يشكل تهديدا للأمن الإقليمي والسلام الدولي، نحن بحاجة إلى إيجاد حل سياسي للأزمة في سوريا لإنهاء كل هذا.

وقال مسؤول الأمم المتحدة حول اللجنة الدستورية السورية التي وافقت عليها مجموعة استانا: نحن متفائلون بشأن عملية لجنة الدستور، لقد اتفقنا على أسماء المشاركين والطريق الذي يجب اتباعه.

وصرح بيدرسون : أتمنى عقد اجتماعنا الأول في جنيف في الأسابيع القليلة المقبلة، من المتوقع أن يشارك 150 سوريا لمناقشة تشكيل اللجنة الدستورية السورية.

والتقى الممثل الخاص للأمم المتحدة في سوريا، وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، وناقش آخر التطورات في سوريا وتشكيل اللجنة الدستورية السورية.

وأكد ظريف خلال اللقاء على سيادة سوريا وسلامة أراضيها.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
3 + 2 =