ظريف: صمود الشعب الايراني جعل اميركا في موقف الاستجداء السياسي والحنق والغضب

طهران / 30 ايلول / سبتمبر /ارنا- صرح وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف بان مقاومة وثبات وصمود الشعب الايراني جعلت اميركا في موقف الاستجداء السياسي والحنق والفزع الغاضب.

وفي كلمته الاحد امام جمع من الدبلوماسيين والرعايا الايرانيين في  فرانكفورت في طريق عودته من نيويورك إلى البلاد قال ظريف: انه ومنذ عامين والادارة الاميركية تمارس سياسة الضغوط القصوى بمنتهى الحقد والكراهية ضد الشعب الايراني العملاق . كما ان الاتهامات والقيود والضغوط على افراد الشعب وبينهم خدمة الجمهورية الاسلامية الايرانية (المسؤولين) والمواطنين على صعيد العلاقات الخارجية لم تكن بهذا الحد في اي فترة من الفترات من العقود الاربعة الماضية .

وأضاف : إن دبلوماسيي الجمهورية الاسلامية الايرانية هم الدبلوماسيون الوحيدون الذين ليسوا مجبرين على تلقي الاملاءات من اي قوة خارج البلاد لاعلان موقهم وان الحقيقة الواضحة هي أننا في أصعب القضايا يمكننا اتخاذ القرار من دون اي قلق ونامل ان تبقى حلاوة هذا النهج دوما معنا .

ووصف وزير الخارجية الإيراني هذا النهج بأنه نتاج مقاومة الشعب الإيراني وتواجده في الساحة السياسية للبلاد.

وأضاف، ان أي حكومة تعتمد على شعبها يمكنها بالتأكيد اتباع هذا النهج ، وما يميز الشعب الإيراني العظيم ويسلط الضوء على موقفه على الصعيد العالمي هو هذه الحقيقة في أننا حققنا عزتنا وشموخنا منذ اربعين عاما .

*الاميركيون يشعرون بالهزيمة امامنا سياسيا واقليميا وميدانيا

واكد وزير الخارجية الايراني قائلا: ان الأمريكيين يشعرون أنهم هزموا امامنا على الساحة السياسية وعلى الساحة الإقليمية والميدانية، لأنه لو كان الأمر خلاف ذلك ، لما خرجوا من الاتفاق النووي ويعزلوا انفسهم بهذا الشكل.

وقال، انه في أوروبا ، عندما نتحدث إلى رئيس بلد عضو دائم في مجلس الأمن يمتلك القنبلة النووية ، يقول لنا بأنه لا يمكنه فعل أي شيء من دون إذن ترامب. ان كان الأوروبيون قد اقتربت مواقفهم هذه الايام من أمريكا بعض الشيء وأصبحوا متناغمين معها، فليس ذلك لأنهم وجدوا في موقفنا ضعفا ، ولكن لأنهم فشلوا في الوقوف بوجه اميركا لذا تناغموا معها للحفاظ على بقية ماء وجههم.

واضاف، ان أوروبا تحاول منذ 5 اشهر اعطاء ايران خط ائتمان بما يعادل بيع ايران نفطها حتى تبقى في الاتفاق النووي ، لكنها فشلت لأنها لا يُسمح لها من قبل سيدها (اميركا) حتى بإنفاق أموالها على أمنها.

واكد بان نتيجة المقاومة والصمود هي العزة للشعب واضاف، ان اميركا وبسبب هذه المقاومة والصمود قد اصبحت في موقف الاستجداء السياسي والحنق والفزع الغاضب.

انتهى ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
6 + 9 =