رسالة " هرمز للسلام" هي احترام سيادة الدول

إسلام آباد/ 30 أيلول/ سبتمبر/ ارنا - وصف رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الباكستاني، دعوة الجمهورية الإسلامية الإيرانية إلى الانضمام إلى مبادرة " هرمز للسلام" أو "تحالف الأمل" بانه أجراء في الوقت المناسب للمضي قدما في طريق المشاركة والحوار والتعاون، مضيفا ان رسالة مبادرة إيران هي احترام سيادة دول المنطقة.

وقال السيناتور "سيد مشاهد حسين" في مقابلة مع مراسل ارنا في اسلام اباد اليوم الاثنين: نرحب بالمبادرة الايرانية ونعتبرها تخدم مصالح دول المنطقة.

وأكد : أولئك الذين يتحدثون عن الحرب والعدوان هم في الواقع أعداء للمنطقة، بينما طرحت طهران، في الوقت المناسب، مبادرة هرمز للسلام ، وهي خطوة إلى الأمام في طريق الأمن والاستقرار، لا سيما حرية الملاحة.

وأضاف السياسي الباكستاني البارز: ان إيران السباقة لاقرار السلام في المنطقة تستحق الثناء، ونعتقد أن الدول الأخرى، وخاصة امريكا يجب أن تنتهز هذه الفرصة.

التفاوض مع إيران ولكن بدون عقوبات وضغوط

وقال سيد مشاهد حسين : إن موقف الجمهورية الإسلامية الإيرانية من الأسلحة النووية واضح للغاية، وأنها لا تسعى أبداً إلى تحقيق أهداف عسكرية في برنامجها النووي.

وأكد ان الولايات المتحدة يجب ان تعود الى الاتفاق النووي، لاستئناف عملية التعاطي بين إيران والقوى الست في العالم.

وأضاف العضو البارز في حزب "مسلم ليك نواز": على أمريكا أن تلتزم بشرط إيران للتفاوض، هذه المحادثات ممكنة فقط في جو خالٍ من التخويف والعقوبات والضغط.

وأكد أن العقوبات هي خطوة غير بناءة اختبرتها باكستان في السابق وأنها تتفهم عواقب هذه السياسات، وبالتالي فإن العقوبات لن تنجح أبدا.

وقال رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الباكستاني، ان الاتفاق النووي، اتفاق شامل بين إيران والقوى العالمية ، ونأمل أن يستمر النهج البناء والعقلاني والالتزام بالاتفاق من قبل الاعضاء الموقعة عليه.

وفي إشارة إلى التوترات المتصاعدة في أعقاب الهجمات الأخيرة على حقول نفط أرامكو في السعودية والنهج الأمريكي المناهض لإيران، قال: "يجب ألا نتهم إيران دون أي دليل، ولكن يجب إجراء تحقيقات شفافة ودولية لمعرفة من ورائه .

وأضاف السناتور الباكستاني: لقد دعت الولايات المتحدة باكستان للتوسط بينها وبين إيران، ونرى أنه ينبغي اتخاذ هذه الخطوة لأن إيران جارتنا وباكستان لا تريد مطلقا توترات في المنطقة.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
1 + 12 =