الكيان الإسرائيلي عدو الديمقراطية في الشرق الأوسط

نيويورك/ 1 تشرين الأول/ أكتوبر/ ارنا - وصف ممثل إيران فى الجمعية العامة للأمم المتحدة، الكيان الصهيوني بأنه نظام استبدادي عنصري يعد عدوا للديمقراطية في الشرق الأوسط.

ورداً على التصريحات المعادية لإيران التي أدلى بها وزير خارجية الكيان الصهيوني في الجمعية العامة للأمم المتحدة، قال فرهاد ممدوحي اليوم الاثنين، إن نتنياهو فشل في حضور اجتماع الجمعية العامة لهذا العام، بسبب تقديمه للمحاكمة.

واشار الى ان مسرحية نتنياهو الهزلية المعادية لايران، لازالت مستمرة، وقال : من المؤسف أننا فقدنا ستاند أب كوميدي، على الرغم من أن وزير خارجيته لم يدخر أي جهد للقيام بنفس عرض الكوميديا ​​السنوي.

وأضاف الدبلوماسي الإيراني، أن هذا الممثل الكوميدي غير المحترف (وزير خارجية الكيان الصهيوني) ارتكب بعض الأخطاء الكبيرة في أدائه الأول لإقناع الجمهور، اقتبس عددا من المصادر التاريخية بخطأ كبير واقتبس من الأمثال الفارسية خارج سياق ملاحظاته.

وحث ممدوحي المسؤولين الصهاينة، على دراسة التاريخ وقال إن تاريخ هذا الكيان المخزي 71 عاما يمكن تلخيصه بعبارات قليلة "الاحتلال والفظاعة والمذبحة والانتهاك الصارخ لمعايير الإنسانية".

وأشار إلى أن الكيان الإسرائيلي لديه تاريخ طويل في اتباع سياسات انتهازية لتضليل الآخرين وتحويل الانتباه عن أعماله اللاإنسانية والوحشية ضد الفلسطينيين الأبرياء والدول الأخرى في الشرق الأوسط.

وأكد عضو وفد الجمهورية الإسلامية لدى الأمم المتحدة،  أن إسرائيل هي أخر نظام فصل عنصري والنظام الوحيد في العالم الذي يمارس العنصرية علنا ، وأضاف: لقد شرع العنصرية مؤخرا ويحاول اطلاق موجة من الشرعية لتدويل العنصرية؛ هذا الكيان المعتدي يتظاهر بأنه تقدمي ويستخدم التقنيات المتقدمة التي تقدمها الولايات المتحدة.

ويرى ممدوحي أن الاحتلال الصهيوني والعنصرية هما جوهر الصراع في الشرق الأوسط، وقال: لا شك في أن قائمة طويلة من الجرائم والفظائع مثل إرهاب الدولة والجرائم ضد الإنسانية، تشكل تهديدا عميقا لا مثيل له للأمن والسلم الإقليميين والدوليين.

وأضاف ممثل إيران في الجمعية العامة للأمم المتحدة: الانتهاكات المتكررة ضد دول المنطقة، وانتهاكات المجال الجوي السوري واللبناني والغارات الجوية ضد أهداف مختلفة في سوريا خلال السنوات الماضية هي أمثلة واضحة على سلوك النظام المزعزع للاستقرار.

وصرح : مع استمرار سوريا في محاربة الإرهاب والجماعات المتطرفة في أراضيها، فإن هذه الضربات الجوية تخدم هذه الجماعات بشكل فاعل، منوها الى وجود وثائق وأدلة دامغة وواسعة على نشر قوات صهيونية ودعم وتزويد هذه المجموعات الإرهابية وتمويلها ودعمها اللوجستي من قبل هذا الكيان.

وقال إن ادعاءات المسؤولين الإسرائيليين التي لا أساس لها من الصحة، لم تعد تخدع أحداً، ووصف الديمقراطية الحاكمة في هذا الكيان بأنها عنصرية وقد سحقت الحلم الفلسطيني المتمثل في وجود حكومة مستقلة.

وقال الدبلوماسي الإيراني :هذا استهزاء بالديمقراطية، هذا نظام استبدادي عنصري، وفي الواقع، إسرائيل عدو للديمقراطية تكره الديمقراطية.

وأكد ممدوحي أنه لن يكون هناك مكانا لإسرائيل في الشرق الأوسط، بوجود الديمقراطية الحقيقية.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
1 + 1 =