ليكن بحر قزوين بحر سلام وصداقة للدول الساحلية

طهران/ 1 تشرين الأول/ أكتوبر/ ارنا - قال الرئيس الإيراني حسن روحاني، إن بحر قزوين يجب أن يكون بحر السلام والصداقة للدول الساحلية دون وجود أي قوة أجنبية.

وأكد حجة الإسلام حسن روحاني اليوم الثلاثاء خلال لقائه رئيس كازاخستان "قاسم جومارت توقايف" ، على أن طهران ترحب بتوسع العلاقات الشاملة مع نور سلطان في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والعلمية والثقافية، مضيفا  : بداية تعاون إيران مع الاتحاد الأوروبي الآسيوي، هي أساس جيد لتوسيع العلاقات الاقتصادية لأعضاء الاتحاد مع بعضهم البعض، لا سيما كازاخستان وإيران.

وأضاف أن إيران وكازاخستان تتمتعان دائما بعلاقات ودية للغاية، موضحت أن البلدين لديهما العديد من القدرات في المجالات الاقتصادية المختلفة لزيادة مستوى العلاقات الثنائية والتعاون، وهو ما يجب أن يكون في مصلحة بلديهما.

وأكد الرئيس روحاني على أهمية اتفاقية أكتائو بشأن النظام القانوني لبحر قزوين ، وقال إنه يجب تنفيذ الاتفاقية والعمل بها لصالح الدول الساحلية.

وأشار روحاني إلى أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية على استعداد تام للتعاون الكامل في مجال حماية القضايا البيئية لبحر قزوين وإفادة البلدان الساحلية من مناطق الجذب السياحي والاقتصادي لهذا البحر.

وقال الرئيس روحاني، إن بحر قزوين يجب أن يكون بحر السلام والصداقة للدول الساحلية، دون وجود أي قوة أجنبية.

ربط خط سكة الحديد بين البلدين عبر إينجه برون خطوة كبيرة

كما أكد روحاني على أهمية التعاون الإيراني- الكازاخستاني في ممر الجنوب - شمال، مشيرا إلى أن ربط السكك الحديدية بين البلدين عبر اينجه برون، كان خطوة كبيرة، و هناك خط سكة حديد نشط بين الخليج الفارسي والصين حاليا، وقريباً ربط السكك الحديدية بميناء انزلي (شمال ايران) يمكن ان يكون فرصة جديدة للتجارة العابرة بين البلدين.

وأكد استعداد طهران للتعاون مع كازاخستان في مكافحة الإرهاب والمخدرات والأمن المستدام في المنطقة ، مشيرا إلى أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية تدعو إلى الأمن والاستقرار في الخليج الفارسي والشرق الأوسط ولهذا الغرض قدمت مشروع يسمى مبادرة هرمز للسلام لضمان الأمن الدائم في المنطقة بمشاركة جميع دول الخليج الفارسي والأمم المتحدة.

وصرح الرئيس روحاني بأن إيران تريد الأمن الكامل للممرات المائية والملاحة البحرية الحرة في الخليج الفارسي وبحر عمان ومضيق هرمز.

 كازاخستان تنشد التواصل والتعاون على مستوى عالٍ مع إيران.

من جانبه أكد رئيس كازاخستان  "قاسم جومارت توقاييف" ، أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية جارة جيدة وموثوق بها لبلاده ، مضيفا أن كازاخستان تريد تعاونا شاملا وعالي المستوى مع إيران.

وقال ان كازاخستان ترحب بوجود إيران كشريك اقتصادي جديد للاتحاد الأوروبي الآسيوي وتعتبرها تعزيز لأهدافها.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
2 + 0 =