تنمية العلاقات مع الدول الاسيوية على سلّم الاولويات في ايران

طهران / 1 تشرين الاول / اكتوبر/ ارنا – قال رئيس الجمهورية "حجة الاسلام حسن روحاني" خلال اللقاء اليوم الثلاثاء مع رئيس وزراء سنغافورة "لي هسين لونغ" في يريفان : ان تنمية العلاقات مع الدول الاسيوية يأتي على سلّم الاولويات في ايران؛ مضيفا ان سنغافورة وفي ضوء طاقاتها التجارية الكبيرة تحظى بمكانة خاصة في هذا الخصوص.

و وصف الرئيس روحاني، العلاقات بين البلدين بأنها ايجابية وبناءة، مصرحا : ان العلاقات الاقتصادية الثنائية بين ايران وسنغافورة لا تليق بحجم الطاقات الوفيرة لديهما؛ بما يستدعي بذل الجهود المشتركة للنهوض بالاواصر التجارية وصولا الى المستوى المنشود.
وفي معرض الاشارة الى التعاون الايراني - السنغافوري في اطار اتحاد اوراسيا الاقتصادي، قال رئيس الجمهورية : ان هكذا تعاون يشكل فرصة مواتية لتطوير العلاقات الثنائية ولاسيما على الصعيد الاقتصادي بين الجانبين.
واكد روحاني في ذات السياق على توفير ظروف مناسبة لتعزيز نشاطات اصحاب القطاع الخاص في كلا البلدين.
وتابع : لقد اتيحت فرص جيدة في مرحلة ما بعد الاتفاق النووي لتوسيع العلاقات والتعاون الاقتصادي؛ داعيا الى تهيئة المزيد من الارضيات المناسبة لتعزيز نشاطات رجال الاعمال في كل من ايران وسنفغاورة.
وشدد رئيس الجمهورية على ان ايران تنادي بالسلام والاستقرار والتعاون في منطقة الخليج الفارسي والشرق الاوسط؛ مردفا : لقد قمنا انطلاقا من هذه الرؤية باقتراح "مبادرة هرمز للسلام" في الامم المتحدة، ونحن نأمل على الدول الاقليمية ان تمضي قدما من خلال تظافر الجهود فيما بينها لترسيخ السلام والامن داخل المنطقة.
واكد الرئيس روحاني في لقائه رئيس وزراء سنغافورة، ضرورة اللجوء الى الحل السياسي والحوار لتسوية المشاكل الاقليمية؛ مضيفا، ان الخيارات العسكرية لن تجدي نفعا في هذا الخصوص.
وفي جانب اخر من تصريحاته خلال هذا اللقاء، نوّه رئيس الجمهورية بالطاقات القيمة التي تمتلكها ايران في مجال مكافحة المخدرات والجرائم المنظمة؛ مؤكدا استعداد البلاد للتعاون من اجل القضاء على الجماعات الارهابية داخل المنطقة.
الى ذلك، قال رئيس وزراء سنغافورة : ان البلدين يتمتعان بعلاقات ودّية وبناءة؛ معربا عن اسفه لما وصفه بـ "تراجع العلاقات الاقتصادية الثنائية"؛ ومؤكدا على رغبة بلاده في معالجة ذلك.
واكد هسين لونغ خلال اللقاء مع روحاني في ارمينيا : ان سنغافورة ترغب في تنمية العلاقات الثنائية مع طهران.
كما نوّه الى ضرورة التزام الدول بكامل القوانين الدولية وتعهداتها؛ معربا عن اسفه لعدم تنفيذ الاتفاق النووي، ومتطلعا الى توافر الظروف لتنفيذ التعهدات من جانب الطرفين في اطار هذا الاتفاق.
انتهى ** ح ع   

تعليقك

You are replying to: .
6 + 2 =