روحاني : الامن والسلام المستدام في الخليج الفارسي قائم على مشاركة الدول الاقليمية

طهران / 1 تشرين الاول / اكتوبر / ارنا – قال رئيس الجمهورية حجة الاسلام حسن روحاني : ان صون السلام والاستقرار داخل المنطقة ولاسيما في الخليج الفارسي وتأمين الملاحة البحرية في مضيق هرمز، يأتي ضمن السياسات المبدئية للجمهورية الاسلامية الايرانية؛ مضيفا ان الامن والسلام المستدام في الخليج الفارسي وبحر عمان ومضيق هرمز قائم على مشاركة بلدان هذه المنطقة.

جاء ذلك خلال اللقاء الذي جرى اليوم الثلاثاء بين روحاني ورئيس جمهورية روسيا فلاديمير بوتين في عاصمة ارمينيا يريفان؛ حيث استعرض الجانبان اهم القضايا الثنائية والاقليمية والدولية، ومنها الاتفاق النووي والامن في منطقة الخليج الفارسي ومضيق هرمز وايضا "مبادرة هرمز للسلام".
و وصف روحاني، الاتفاق النووي بانه نموذج مؤثر في سياق نجاح الدبلوماسية التعددية لحل القضايا الدولية.
واضاف : ان نجاح هذا الاتفاق رهن بتنفيذ كامل التعهدات من قبل جميع الاطراف الموقعة عليه، وايضا مساندة بلدان العام اجمع لتنفيذه.
واكد رئيس الجمهورية، ان ايران تتوقع من الاطراف الموقعة على الاتفاق النووي بان تمضي قدما في سياق تنفيذ هذا الاتفاق؛ مردفا ان موسكو تضطلع بدور هام في هذا الخصوص.
وفي معرض الاشارة الى مبادرة هرمز للسلام، قال : ان هذا الائتلاف يهدف الى تعزيز السلام والاستقرار والتنمية والرخاء لجميع الدول في مضيق هرمز، وفهم الاخر والعلاقات السلمية والودية بينها.
وتابع : ان هذه المبادرة قائمة على مجالات عديدة بما فيها الحماية المشاركة الجماعية في حماية امن الطاقة وحرية الملاحة البحرية وايضا حرية نقل النفط وغيرها من الموارد (الطبيعية) بالنسبة لدول مضيق هرمز وابعد من ذلك.
بدوره، اكد رئيس جمهورية روسيا حماية بلاده للاتفاق النووي؛ قائلا في لقائه الرئيس روحاني اليوم : ان موسكو تبذل قصارى جهدها لتنفيذ كامل التعهدات من قبل جميع الاطراف الموقعة على هذا الاتفاق.
واعرب بوتين عن ترحيبه ببدء التعاون الاقتصادي الرسمي بين ايران ودول اتحاد اوراسيا؛ واصفا ذلك بانه يمهد لمزيد من التقارب والتنمية في المنطقة.
وفي ختام اللقاء، اكد الرئسيان الايراني والروسي على تعزيز العلاقات بين طهران وموسكو اكثر من ذي قبل وبما يشمل كافة المجالات ذات الاهتمام المشترك؛ كما ناقشا المبادرة التي طرحها الرئيس روحاني خلال زيارته الاخيرة لمقر الامم المتحدة والمسماة بـ "مبادرة هرمز للسلام".
انتهى** ح ع

تعليقك

You are replying to: .
4 + 11 =