اللواء سلامي : اي حرب جديدة ستؤدي الى نهاية الكيان الصهيوني

طهران / 2 تشرين الاول / اكتوبر / ارنا – قال القائد العام لحرس الثورة الاسلامية اللواء حسين سلامي، انه في ضوء القوة الرادعة للثورة الاسلامية والتي بلغت ذروتها اليوم، ونظرا لتراجع مصداقية التهديدات وقوة امريكا، فإن الكيان الصهيوني لم يعد يشكل تهديدا وان ادنى حماقة تصدر عن هذا الكيان الصهيوني ضد ايران، ستؤدي الى ازالته من الوجود.

وفي كلمة له اليوم الاربعاء خلال استقبال سماحة قائد الثورة الاسلامية، القائد العام للقوات المسلحة، حشدا من كبار قادة وكوادر حرس الثورة الاسلامية، اشار اللواء سلامي الى ان ستراتيجية المقاومة الفاعلة التي تشكل دعامة الصمود لدى العالم الاسلامي ومستضعفي العالم، تمكنت اليوم من تقويض الضغوط الاقتصادية التي يمارسها الاعداء وافشالها.
واضاف، انه نظرا لانعدام مصداقية القوة العسكرية للاعداء، فقد اصبح تعاظم القدرات الرادعة والدفاعية للجمهورية الاسلامية الايرانية اكثر وضوحا ومصداقية من ذي قبل على صعيد العالم.
وقال اللواء سلامي : لقد تمكنا اليوم وبفضل الباري تعالى وفي ظل التوجيهات الحكيمة لسماحة قائد الثورة الاسلامية، من تحقيق انجازات مصيرية؛ مضيفا ان عمق خطوط تماس الثورة يبلغ اليوم آلاف الكيلومترات، ومع نقل رسالة مناهضة للظلم وتحقيق العدالة والقيم المعنوية، تم تهميش أميركا في التطورات السياسية والأمنية داخل المنطقة.
واكد، ان الحرس الثوري يقف خلال الخطوة الثانية للثورة الاسلامية امام مرحلة جديدة؛ لافتا في ذات السياق الى الانجازات التي تحققت خلال هذه المرحلة، والتي ادّت الى سحب قوة الابداع من ايدي الاعداء وتغيير بوصلتها نحو جبهة الثورة الاسلامية وبما يضع العدو امام طريق مسدود.
وقال القائد العام للحرس الثوري : لقد استطعنا ان نتخطى بواسطة توسيع نطاق نفوذنا من تجاوز خطوط الحمر للاعداء؛ مضيفا ان قوات الحرس والتعبئة الشعبية (البسيج) تمكنت في مجال اغاثة الشعب من تحويل جميع ساحات البلاد، بما فيها البناء والاقتصاد المقاوم والوعي السياسي، الى ساحة الجهاد.
وخاطب اللواء سلامي قائد الثورة بقوله : ان القوى الشبابية لدينا مستعدة في ظل توجيهات سماحتكم لتولي المسؤوليات الكبرى واجتياز التحديات والمصاعب والقيام بادوار ثورية وجهادية لبناء الوطن والقضاء على الاعداء.
انتهى ** ح ع

تعليقك

You are replying to: .
6 + 11 =