العدو لن يجرؤ على اطلاق طلقة فارغة واحدة باتجاه الحدود الايرانية

اراك / 3 تشرين الاول / اكتوبر / ارنا – قال القائد العام للحرس الثوري "اللواء حسين سلامي"، ان تعاظم قوة الجمهورية الاسلامية الايرانية سلب الجراة من الاعداء والمناوئين على اطلاق حتى طلقة فارغة واحدة باتجاه حدود البلاد.

جاء ذلك في كلمة ادلى بها اللواء سلامي خلال المؤتمر الوطني بعنوان "دور الامام الخميني (رض) و6 آلاف و200 شهيد من المحافظة المركزية"، عقد بمدينة "اراك" (مركز المحافظة المركزية – وسط البلاد) اليوم الخميس.
واكد القائد العام للحرس الثوري، ان الاعداء كثّفوا محاولاتهم واعدوا المزيد من المخططات منذ ان تسلم سماحة القائد راية قيادة الثورة الاسلامية؛ مستهدفين صلب هذا النظام المقدس.
وتابع : ان الثقافة والاقتصاد والامن والعلوم والمعرفة والصناعة في البلاد، معرض جميع ذلك الى هجمات شرسة من جانب الاعداء ومناوئي الثورة والجمهورية الاسلامية.
ولفت في السياق، الى اغتيال العديد من اركان النظام الاسلامي جراء المؤامرات البغيضة التي دبرها الاعداء ضد ايران.
وشدد اللواء سلامي، قائلا : انه لو لا النصر الالهي وتوجيهات سماحة قائد الثورة الاسلامية ومبادئ الامام الراحل (رض) لما كان البلاد قد بلغت هذا المستوى الشامخ من القوة ولم تحقق ايران الاسلامية  الانتصارات الكبرى في مختلف الساحات.
واكد القائد العام للحرس الثوري، ان ابناء الثورة الاسلامية في البحر والبر والجو، يقفون على اهبة الاستعداد، مع إرادة راسخة للدفاع عن ايران والثورة الاسلامية.
وأضاف، أولئك الذين أرادوا من ايران التراجع، ادركوا بان شبابنا متواجدون في الساحات على الدوام، لاحباط مخطط الاعداء.
وبيّن اللواء سلامي بأن الاعداء الذين حاولوا القضاء على ايران، باتوا يبعثون الرسائل ويستجدون التفاوض مع احد المسؤولين؛ مؤكدا ان هذا الاقتدار العظيم يشكل رصيدا كبيرا للبلاد.
انتهى ** ح ع

تعليقك

You are replying to: .
3 + 0 =