٠٤‏/١٠‏/٢٠١٩ ٧:٥٥ م
رقم الصحفي: 2456
رمز الخبر: 83502880
٠ Persons

سمات

شهيد وعشرات الجرحى في جمعة "الوحدة خيار شعبنا"

غزة- 4 تشرين أول- أكتوبر- إرنا استشهد شاب فلسطيني واصيب العشرات عصر اليوم الجمعة اثر قمع قوات الاحتلال الصهيوني للمشاركين في مسيرات العودة وكسر الحصار في جمعتها 78 والتي تحمل اسم "الوحدة خيار شعبنا".

وقال الناطق باسم وزارة الصحة الفلسطينية د أشرف القدرة ان الشاب علاء نزار عايش 28 عام استشهد شرق جباليا شمال قطاع غزة اثر اصابته برصاصة قناص صهيوني في الصدر  نقل على اثرها الى المشفى الاندونيسي شمال القطاع.

وأوضح القدرة ان 65 فلسطيني اصيبوا بجراح بينهم 38 بالرصاص الحي نقلوا الى مشافي وزارة الصحة بغزة مؤكد ان ثلاثة من بين الجرحى مصابين بجروح خطيرة.

ووصل الاف الفلسطينيين الى خمسة نقاط على طول الحدود الشرقية لقطاع غزة للمشاركة في الجمعة السابعة والسبعين مرددين شعارات تدعو للوحدة الوطنية.

وجاءت مشاركة الشباب الفلسطيني تلبية لدعوة من الهيئة العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار والتي دعت إلى أسع مشاركة ممكنة في التظاهرات على الحدود مؤكدة على سلميتها وطابعها الجماهيري وانتشر العشرات من جنود الاحتلال بينهم قناصة قبالة مخيمات العودة فيما شوهدت اليات عسكرية ترابض خلف الحدود.

من جهتها دعت الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار  جماهير الشعب الفلسطيني إلى المشاركة  الواسعة والحاشدة في فعاليات الجمعة القادمة  والتي ستحمل عنوان "جمعة اطفالنا الشهداء  ال78"  احتراماً  لدماء الاطفال الطاهرة وأجسادهم الغضة التي مزقها رصاص قناصة الاحتلال الصهيوني بسلاح الإرهاب الامريكي وأكدت في بيان لها في ختام فعاليات الجمعة 77  "المصالحة خيار شعبنا   " ان الجمعة القادمة هي وفاءً  لأطفال  فلسطين ضحايا الاحتلال والصمت الدولي،  وفي مقدمتهم  الشهداء الأطفال  "محمد الدرة +فارس عوده+ فارس السرساوي +ياسر ابو النجا +ومحمد أبو خضير  " الذي قتلوا  بدمٍ باردٍ أمام مسمع  ومرأى  العالم أجمع، وتظهيراً لما تعرض له  أطفال فلسطين من استهداف مباشر أدى الى وقوع مئات الشهداء  والجرحى  في صفوفهم

واعتبرت ان خروج الجماهير الكثيف هو دعوة للوحدة ورفض للانقسام إدراكاً  للمخاطر التي تتعرض لها القضية الفلسطينية اليوم بعد أن كشف  الأمريكي مخططاته، وأصبح شريكاً للاحتلال في رسم المخططات وتنفيذها، وتَحّول إلى أداة ضغط على العالم العربي في سياق حرب التطويع والاستخدام، وفتح عواصمه أمام الاحتلال  لفرض حالة التطبيع بالقوة.

ودعت الهيئة لإعادة  الاعتبار للمشروع الوطني حمايةً له بعد  ما  أصابه من ضرر  على مدى سنوات أوسلو الذي فرق الشمل وزرع بذور الخلاف والشقاق بين صفوفنا، ولم نجنِ منه سوى الاستيطان وفرض الاحتلال وقائع على الأرض والاغتيال والتهويد وضياع الحقوق الوطنية

وأكدت الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار على استمرار مسيرات العودة وكسر الحصار في قطاع غزة بطابعها الجماهيري والشعبي، وتأمل أن تنجح الجهود المخلصة لنقلها للضفة الغربية المحتلة كخطوة  جماهيرية واسعة في مواجهة مخطط ضم اراضي الضفة والأغوار.

ودعت الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار  الدول العربية والاسلامية الشقيقة لتحمل مسؤولياتهم  في  إنهاء  ورفع الحصار الظالم عن قطاع غزة،  وتمكين الشعب الفلسطيني من ممارسة حقه في العمل والتجارة والسفر  والتنقل دون قيود فالوضع جد خطير ويُنذر بانفجار حتمي في القطاع المحاصر.

انتهى**387**1110

أخبار ذات صلة

تعليقك

You are replying to: .
1 + 5 =