التنمية السياحية ممكنة من خلال استثمار القطاع الخاص

ارومية/ 5 تشرين الأول/ أكتوبر/ ارنا - قال المدير التنفيذي لمنظمة منطقة ماكو الحرة ، في إشارة إلى القدرات السياحية الفريدة في المنطقة: إن تطوير هذا القطاع ممكن بالتعاون مع الوكالات التنفيذية، ونقل الشؤون إلى القطاع الخاص.

وأضاف "محمدرضا عبدالرحيمي" في اجتماع مع العاملين في قطاع السياحة في منطقة ماكو الحرة مساء الجمعة، أن إعداد البنية التحتية للسياحة بما في ذلك زيادة الرحلات الداخلية وصيانة الطرق والوصول إلى الطرق  وتنظيم الآثار التاريخيى وتعريف هذه القدرات للسائحين المحليين والأجانب، من مسؤوليات هذه المنظمة، في حين ان القضايا المرتبطة بالخدمات في صناعة السياحة هي من نشاط القطاع غير الحكومي.

وأشار الى وجود 23 مركزا للإقامة في منطقة ماكو الحرة تقدم خدمات السفر والسياحة، وقال: يجب بذل كل جهودنا للاستثمار في هذا المجال.

وتطرق "عبدالرحيمي" الى المعالم التاريخية والسياحية في منطقة ماكو، وقال أن عددا كبيرا من المعالم الأثرية والتاريخية من 143 معلما في المنطقة، يمكن تسجيله في قائمة التراث الوطنية والعالمية، وأضاف: ان ثقافة وتقاليد مختلف أبناء الشعب والأعراق الموجودة في المدن والقرى بالمنطقة تعد إمكانية مناسبة لجذب السياح .

يذكر ان منطقة ماكو للتجارة الحرة تقع في اقصي شمال غرب ايران و تبلغ مساحتها نحو خمسة الاف كيلومترمربع وتعد اكبر منطقة للتجارة الحرة في ايران و لها حدود مشتركة مع جمهورية آذربيجان و تركيا تبلغ 140 و 130 كيلومترا على التوالي.

انتهى**2344

تعليقك

You are replying to: .
8 + 7 =