لايمكن لرجال الأعمال الصينيين تجاهل السوق الإيراني

بكين/ 5 تشرين الأول/ أكتوبر/ ارنا - قال عضو في غرفة رجال الأعمال الصينيين ورئيس أحدى مؤسسات الأعمال الكبيرة في الصين، إن إيران سوق وشريك عظيم للصين ولا يمكن للشركات والمؤسسات في الصين أن تتجاهله.

واضاف "وينه لي" في مقابلة مع إرنا، إن الصين وإيران شريكان رئيسيان تمكنا من الحفاظ على تعاونهما وتوسيع نطاق هذا التعاون رغم الضغوط والعقوبات.

وصرح أنه على الرغم من تشجيع الشركات الصينية على دخول السوق الإيرانية والمشاركة بنشاط في المعارض الإيرانية، الا انه تزال هناك إمكانات بين البلدين يجب تفعيلها.

وصرح الخبير ورجل الأعمال الصيني، إن شركات البلدين تعمل على التغلب على العوائق التجارية التي أوجدتها الولايات المتحدة بحيث ان عدد الشركات الصينية الموجودة في معرض طهران الدولي يزداد كل عام.

وقال، على سبيل المثال، في المرة الأولى شاركت 10 شركات صينية فقط في معرض طهران الدولي، ووصل هذا العدد إلى 300 شركة في العام الماضي ومن المتوقع أن يزداد هذا العام.

السوق الإيراني له مستقبل مشرق

وأكد "واينه"، إن السوق الإيراني له مستقبل مشرق وهذا ليس مخفيا عن أي شخص في العالم، وإيران لها مكانة مهمة في الساحة التجارية للمنطقة والعالم.

وأشار رجل الأعمال الصيني، إلى أن البلدين يمكنهما زيادة التواصل والتفاعل والتبادل التجاري بالعملات الوطنية للتغلب على الحواجز المصرفية التي أوجدتها الولايات المتحدة.

وأكد أنه كلما كان الطريق أكثر انفتاحا، كلما كان من السهل اجتياز العقوبات، وأن العديد من الشركات الصينية والإيرانية تعمل الآن مع العملات الوطنية.

انتهى

تعليقك

You are replying to: .
7 + 10 =