سنطلق في غضون عامين قمرا اصطناعيا يستطيع التقاط الصور على بعد متر واحد من سطح الارض

طهران / 5 تشرين الاول / اكتوبر / ارنا – اعلن وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات " محمد جواد اذري جهرمي" ان ايران تسعى وراء ارسال الانسان الى الفضاء الخارجي، وسيكون بإمكانها في غضون العامين القادمين ان تضع قمرا اصطناعيا في المدار الخارجي، يستطيع التقاط الصور على بعد متر واحد من سطح الارض.

تصريحات وزير الاتصالات هذه جاءت اليوم السبت خلال مراسم افتتاح الاسبوع العالمي للفضاء، حضره رئيس منظمة الفضاء الخارجي الايرانية، رئيس معهد دراسات الفضاء الخارجي في مقر الوزارة بطهران.
واشار اذري جهرمي الى الانجازات التي تحققت في البلاد على صعيد التقنيات الفضائية؛ مبينا ان الشركات الوطنية الناشئة المعنية بشؤون الفضاء بلغت بفضل جهود (منظمة الفضاء الايرانية) مستوى جيدا في هذا المجال.
واضاف، كما استطاعت (المنظمة) خلال احداث السيول التي ضربت البلاد ان تقوم برصد دقيق والتقاط صور اقمارية لمناطق السيول؛ مما اسهم بشكل كبير في تقليل النفقات المترتبة على ذلك.
وشدد اذري جهرمي ضرورة التعاون بين ايران والدول الاخرى بهدف ارسال رائد فضاء ايراني الى الفضاء الخارجي؛ مبينا ان هذه الرؤية حول الصناعات الفضائية تثير حسد واستياء امريكا.
وتابع : ان فرض الحظر من جانب امريكا على 3 منظمات فضائية ايرانية تنشط في المجالات الانسانية، ينبع عن هذا الموقف الامريكي المعادي؛ مؤكدا : لكن اسوار الحظر لن تستطيع ان توقف شبابنا عن المضي نحو اهدافهم التقدمية.
وفي السياق، اشار وزير الاتصالات وتقنية المعلومات الى ان الكثير من الدول اعربت خلال مؤتمر كازاخستلان، عن رغبتها للتعاون في مجال تقنية الفضاء السلمية مع ايران.
وخلص اذري جهرمي الى القول : نحن اضافة الى مساعينا بهدف ارسال الانسان الى الفضاء، نعمل خلال العالمين القادمين، على وضع قمر اصطناعي في المدار الخارجي بإمكانه التقاط الصور على بعد متر واحد من سطح الارض.
انتهى ** ح ع

تعليقك

You are replying to: .
5 + 11 =