سرايا القدس : كنا ولا زلنا صمام أمان ورقماً صعباً في معادلة المواجهة مع  الاحتلال

غزة- 5 تشرين اول- أكتوبر- إرنا-قالت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الاسلامي انها كانت ولا تزال صمام امان ورقم صعب في معادلة المواجهة مع الاحتلال الاسرائيلي.

وأكدت السرايا في الذكري 32 لانطلاقة حركة الجهاد الاسلامي أن تحرير الأسرى من سجون الاحتلال  على سلم أولوياتها , ولن تكل أو تمل حتى ينعم كافة الاسرى بالحرية والكرامة وأن مدينة القدس ستبقى عاصمة فلسطين الأبدية ولا تنازل عنها ولا تفريط بأيّ جزء منها، مهما كان الثمن، وبلغت التضحيات.
وأوضحت انها ستستمر في مراكمة قوتها وقدراتها في كافة التشكيلات العسكرية لتستطيع أن تدافع بها عن الشعب الفلسطيني الذي يتعرض لأبشع أنواع القتل من هذا الاحتلال مؤكدة أن الصفقات المشبوهة ستسقط كما سقطت جميع المؤمرات التي حيكت من أجل النيل من القضية الفلسطينية على مدار تاريخ الصراع مع هذا المحتل.
وأضاف بيان السرايا :" الاحتلال الاسرائيلي يعلم أننا شوكة في حلق مشروعه الشيطاني، وسنبقى كذلك حتى تحرير أرضنا من بحرها إلى نهرها، وهذا حق لأبناء شعبنا".

وأكدت وقوف الحركة  حصناً منيعًا أمام المخططات الاسرائيلية التصفوية للقضية الفلسطينية، وتصدت لها بكل قوة رغم كل الضربات التي تعرضت لها، مضيفة :" ولقد أكدت الحركة على الدوام أن حقنا في تحرير أرضنا من الاحتلال المجرم لا يتحقق إلا بالمقاومة والقتال والجهاد ضد هذا العدو المجرم، وقد حافظت على نهجها الذي بدأ فيه الجيل المؤسس للحركة على إرث الشهداء، وها نحن اليوم نراها حركةً قوية ورصينة ومتجذرة وحاضرة بقوة في ساحة المقاومة ولها بصمة نوعية في كل فعل مقاوم للاحتلال على امتداد أرض فلسطين ".

 وشارك المئات من أعضاء سرايا القدس الجناح العسكري للجهاد الاسلامي في احياء مهرجان انطلاقتها 32عبر مسيرات في شوارع غزة.‏‫
انتهي**387**1110

تعليقك

You are replying to: .
1 + 16 =