تصريحات ترامب في الامم المتحدة حالت دون الموافقة على اقتراح المفاوضات بين ايران وامريكا

طهران / 7 تشرين الاول / اكتوبر / ارنا – قال وزير الخارجية "محمد جواد ظريف" : ان الامر الذي ادّى الى عدم الموافقة من قبل رئيس الجمهورية على الاقتراحات المطروحة بشان التفاوض بين ايران وامريكا في نيويورك، يعود الى تصريحات ترامب امام الجمعية العامة للامم المتحدة والتي اكد فيها قائلا "نحن لانخفض الحظر على ايران بل سنضاعفه ايضا".

جاء ذلك في تصريح صحفي لظريف والذي شرح خلاله تفاصيل حضوره اليوم الاثنين اجتماع لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية النيابية؛ مبينا انه قدم خلال هذا الاجتماع تقريرا حول زيارة الوفد الدبلوماسي الايراني الى نيويورك.
وفيما اشار الى ان زيارة الوفد الايراني الى نيويورك كانت حافلة للغاية، اكد وزير الخارجرية انه رغم القيود الكثيرة التي فرضها الامريكان للتقويض على تحركات وفدي رئيس الجمهورية وزير خارجية ايران لاسيما من الناحية الاعلامية، لكن هذه الزيارة كانت من اكثر الزيارات وقعا في هذا المجال.
وتابع : لقد عقد الرئيس (روحاني) أكثر من 40 لقاء وبرنامجا أثناء السفر إلى نيويورك، وانا ايضا كان لدي المزيد من اللقاءات والبرامج بسبب اقامتي التي استغرقت فترة اطول هناك.
وقال ظريف : ان طرح "مبادرة هرمز للسلام" او "مشروع الامل" من قبل الرئيس الايراني وذلك في الوقت الذي تواجه منطقتنا خطر الحرب اكثر من اي شيء اخر، شكّل خطوة ستراتيجية؛ لاننا في ضوء الظروف الراهنة بحاجة الى الحوار والسلام اكثر من اي وقت مضى.
واردف : ان تسليط الضوء على اليمن والجرائم التي تمارس بحق هذا البلد، شكلت من القضايا التي طرحها الوفد الايراني في زيارته الى نيويورك.
واستطرد : ان سياسة ايران التي تبعث على الفخر والاعتزاز بشان التاكيد على تنفيذ التعهدات المنصوصة في الاتفاق النووي من قبل الاوروبيين، وايضا التاكيد على ان السبيل الوحيد للتفاوض مع الامريكيين وفق تعليمات سماحة قائد الثورة الاسلامية، يكمن في عودة هؤلاء الى تنفيذ تعهداتهم؛ كان ذلك من القضايا التي طرحها الوفد الايراني في مقر الامم المتحدة.
وشدد ظريف قائلا : لكن المهم هو اننا لم نجد عند الجانب الامريكي رغبة تدل على انهم ينوون القيام بخطوة جادة.
وصرح وزير الخارجية الايراني : لو امتنع الطرف الاخر عن الوفاء بتعهداته في اطار الاتفاق النووي، فإن خطوة ايران الرابعة على الابواب؛ مضيفا : ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تتخذ القرارات وفق البرامج التي تحددها والتي سيتم الاعلان عنها في الوقت المناسب.
وتابع : لقد اعلنا منذ اليوم الاول باننا في موازاة القيام بهذه الخطوات مستعدون للتفاوض؛ والاوروبيون اذا ما نفذوا وعودهم في اي وقت ليس فقط يتم الغاء الخطوات اللاحقة بشان خفض التعهدات الايرانية، بل الامكانية متاحة للتراجع عن الخطوات المتخذة ايضا.
وشدد وزير الخارجية على القول : يبغي للامريكان ان يعلموا بانهم اذا رغبوا في العودة الى مجموعة 5+1 فإنه يتعيّن عليهم تنفيذ ما تعهدوا به وبالتالي توفير هذه الامكانية لانفسهم؛ مردفا ان طاولة المفاوضات لاتزال قائمة والامريكان انفسهم تركوا طاولة المفاوضات عبر نقضهم للعهود وانتهاكاتهم.
انتهى ** ح ع

تعليقك

You are replying to: .
4 + 1 =