مئات المستوطنين يقتحمون الأقصى بالتزامن مع الاعياد اليهودية

رام الله- 8 تشرين أول- أكتوبر- إرنا-واصلت جماعات المستوطنين المتطرفين عمليات اقتحام المسجد الأقصى بمدينة القدس المحتلة، وذلك بحجة الأعياد اليهودية.

ودعت تلك الجماعات لاقتحامات واسعة للأقصى في ظل توفير الحماية لهم من قبل شرطة الاحتلال حيث اقتحم 200 مستوطن للمسجد منذ الصباح.

وقالت وزارة الاوقاف الفلسطينية أن ضباط شرطة الاحتلال طردوا النساء من منطقة باب الرحمة فيما يسمحون للمستوطنين بإقامة شعائر تلمودية.

يذكر أن ارتفاع وتيرة الاقتحامات هي بسبب الدعوات المكثفة التي أطلقتها جمعيات استيطانية بضرورة التواجد في الأقصى المبارك احتفالا برأس السنة العبرية.

 من جانبه أكد الوزير السابق لشون القدس، خالد أبو عرفة، أن الاقتحامات الصهيونية لحرم المسجد الأقصى تمثل حلقة في غاية الأهمية من وجهة نظر قوات الاحتلال، تهدف للسيطرة المطلقة على المدينة المقدسة قاطبة، من خلال أذرع الاحتلال المتمثلة بقطعان وجمعيات المستوطنين المحمية من الأجهزة الأمنية.

وأوضح أبو عرفة  في تصريح خاص لمراسلنا أن قوات الاحتلال تحاول من خلال هذه الاقتحامات استثمار المرحلة العربية المترهلة والمتخاذلة بأقصى إمكانيات التهويد والسيادة المطلقة.

ودعا أبو عرفة الى ضرورة صد هذه الاقتحامات بكل السبل، وكسر هذه الحلقة المركزية والخطيرة من التهويد التي يعوّل عليها كيان الاحتلال، والعمل على تشتيت جماعات الاستيطان وإجبارها على تصدير نزاعاتها خارج حرم المسجد الأقصى المبارك.

وأضاف: "لا بد من تظافر الجهود المقدسية الشعبية والرسمية في بوتقة واحدة، واستعادة النفس الشعبي الهادر في الثبات والصمود على أبواب المسجد الأقصى وشوارع المدينة المقدسة".

و طالب  ابو عرفة بضرورة إعادة بلورة النخبة والمرجعية الدينية والوطنية من خلال رموز بيضاء نقية، تصطف وراء قرارات رسمية سبق أن صدرت عن جهات مسؤولة في مجلس الأوقاف الإسلامي ووجب تفعيلها وتمكينها.

انتهى**387**1110

تعليقك

You are replying to: .
5 + 6 =