٠٩‏/١٠‏/٢٠١٩ ٥:٤٥ م
رقم الصحفي: 2463
رمز الخبر: 83510766
٠ Persons
البحر ساحة مصيرية في الحرب ضد الإستكبار

طهران/9 تشرين الأول/أكتوبر/إرنا- وصف القائد العام للحرس الثوري اللواء "حسين سلامي"، ان البحر ساحة مصيرية في الحرب ضد المستكبرين مؤكدا، "ان أعداء الشعب الإيراني وفي قمة قدراتهم ضعفاء أمامنا".

وفي كلمته خلال حفل تخريج مجموعة من طلاب جامعة "الامام الخامنئي" للعلوم والتقنيات البحرية في منطقة زيباكنار بميناء انزلي في محافظة كيلان (شمالي البلاد) اليوم الأربعاء أضاف اللواء سلامي، "ان هناك الكثير من القمم أمام الجمهورية الإسلامية لم تصلها بعد" مصرحا، ان الجمهورية الإسلامية وبعد مضي 40 عاما من النضال والصمود ترسخ لديها هذا المعتقد حقيقة بأنها قادرة على هزيمة أعدائها وان جغرافية المقاومة قد اتسعت اليوم بفضل الله سبحانه وتعالى.
ونوه القائد العام للحرس الثوري بنجاحات الجمهورية الإسلامية وإنجازاتها ضد الأعداء والمستكبرين بالعالم مبينا، ان أهم إنجاز حققته مقاومة الشعب الإيراني هو انه تعلم طريقة هزيمة أعدائه ولديه الثقة اللازمة بنفسه لهزيمتهم. 
وأشار: "ان أعداء الشعب الإيراني حتى لو كانوا في أقصى درجات قدراتهم، ضعفاء أمامنا" مصرحا: "مع ذلك، نحن لا نستهين أبدا بقدرات الأعداء لكي نتمكن من المضي قدما في مسار الصمود والمقاومة".
واعتبر الإيمان بالله سبحانه وتعالى والتوكل عليه هما العاملان الرئيسيان للنجاح في التغلب على الأعداء مضيفا، "ان جل جهودنا ترتكز اليوم على إقصاء العدو عن قلب الإسلام".
وفيما وصف البحر بأنه ساحة مصيرية في الحرب ضد المستكبرين، أكد اللواء سلامي انه يجب على الضباط الشبان المنتسبين للقوة البحرية في الحرس الثوري أن يكونوا دوما في قمة الإستعداد والتأهب لحراسة حدود الجمهورية الإسلامية في البحار.
إنتهى**أ م د
 

تعليقك

You are replying to: .
2 + 7 =