١٣‏/١٠‏/٢٠١٩ ٦:٤٧ م
رقم الصحفي: 2456
رمز الخبر: 83515962
٠ Persons

سمات

حديقة العودة .. رسالة تحدي للاحتلال الصهيوني بغزة

غزة/١٣ تشرين اول/اكتوبر/ارنا-يحاول الفلسطينيون احياء المنطقة الحدودية شرق قطاع غزة لتشجيع المزارعين على إصلاح أرضيهم التي دمرها الاحتلال الصهيوني خلال الحروب والعدوانيات المتكررة على القطاع من خلال افتتاح "حديقة العودة" شرق غزة.

وتكتسب المنطقة التي أقيمت عليها حديقة العودة أهمية خاصة، كما باقي المناطق الشرقية للقطاع، كونها تشهد تجمعات المتظاهرين كل يوم الجمعة في إطار مسيرات العودة وكسر الحصار التي بدأت منذ أكثر من 78 أسبوعا.

وتعتبر تحدي للاحتلال الصهيوني وإثباتا لحق الفلسطينيين في التوجه لأراضيهم والاستفادة منها رغم أنف جيش العدو.

وقال القيادي في حركة حماس صلاح البردويل لمراسلنا "من حق شعبنا الفلسطيني الوصول إلى كل أراضيه"، مضيفا "تثبيتا لهذا الشعب الذي يخرج كل جمعة في مسيرات العودة وكسر الحصار سنبقى هنا وسنتقدم عندما تأتي الفرصة للعودة الى ديارنا".

وأشار القيادي في حركة حماس إلى وجود نية لدى الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة لإقامة الحدائق في كل مخيمات العودة الخمسة.

بدوره، قال خالد البطش عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين ورئيس الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار إن "الشعب الفلسطيني في قطاع غزة مصمم على الحياة والعيش الكريم، رغم ما يحيط به من حصار واحتلال وقتل وتجويع"، مؤكدا على أن المعركة مع العدو الصهيوني لن تنتهي إلا باستعادة كامل الحق الفلسطيني المسلوب.
وأضاف البطش خلال افتتاح الحديقة "نلتقي اليوم في ساحة من ساحات المواجهة مع العدو الصهيوني لنؤكد على حقنا في العودة إلى فلسطين وحقنا في كسر الحصار الظالم عن أبناء شعبنا".

وتابع البطش:" جئنا من بين دماء الشهداء ومن بين الأشلاء الممزقة شرق غزة لنزرع زهرات الحياة وأشجارها، ولنثبت للعدو المجرم أننا صامدون وباقون، وأن هذا الشعب العظيم يستطيع أن يقاتل ويزرع ويبني ويحافظ على الحياة رغم كل تقلبات الزمان ورغم جبروت المحتل".
وأشار إلى أن المسيرات الشعبية شرق غزة تحولت إلى مشروع حياة للشعب الفلسطيني، رغم أن البعض راهن على فشلها، مضيفا: اليوم نفتتح حديقة العودة على مقربة من مواقع المحتل كمعلم من معالم البقاء والصمود في وجهه.
وأوضح البطش أن الهيئة الوطنية لمسيرات العودة ستعقد اجتماعاتها الأسبوعية في مقر خاص داخل الحديقة بمخيم ملكه، لتجدد التزامها باستمرار المسيرات، مشددا أن هذا المشروع سينتقل إلى كافة المحافظات بالتدريج كلما توفرت الإمكانيات اللازمة.
وجدد التأكيد على استمرار مسيرات العودة دون تراجع حتى استعادة الوحدة وطرد الاحتلال.
من جهته، قال نائل أبو عودة رئيس المكتب السياسي لحركة المجاهدين لمراسلنا إن افتتاح هذه الحديقة تأكيدا على استمرار المسيرات حتى تحقق أهدافها وتاكيدا على أن حق العودة حق مقدس لا يسقط بالتقادم.

ووجه رسالة إلى كل العالم قائلا:" من حق أطفال فلسطين أن يعيشوا حياة كريمة ويكسر الحصار عنهم".
من جهتها، دعت الفلسطينية أم أحمد البنا التي أصيب برصاص الاحتلال خلال مشاركتها في مسيرات العودة جماهير الشعب الفلسطيني إلى قضاء اوقاتهم في هذه الحديقة للتأكيد على أن حق العودة مقدس.


وبنت الحديقة على مساحة ٨٠٠٠ متر شرق مدينة غزة فيما تستمر المحاولات لبناء حدائق اخرى في باقي مخيمات العودة.

انتهى**٣٨٧**1110

تعليقك

You are replying to: .
3 + 4 =