نهاية الحرب في اليمن ستعود بنتائج ايجابية على صعيد المنطقة

طهران / 13 تشرين الاول / اكتوبر / ارنا – اكد قائد الثورة الاسلامية "اية الله العظمى السيد علي الخامنئي"، ان "الجمهورية الاسلامية الايرانية قدمت منذ فترة مشروعا من 4 بنود لانهاء الحرب في اليمن"؛ مؤكدا سماحة ان "وقف هذه الحرب من شأنه ان يعود بنتائج ايجابية على صعيد المنطقة".

وخلال استقباله، اليوم الاحد رئيس وزراء باكستان "عمران خان" والوفد المرافق له، وصف قائد الثورة الاسلامية العلاقات بين ايران وباكستان بانها عميقة للغاية وتحظى بقاعدة شعبية؛ منوها بضرورة توظيف هذه الارضية لرفع مستوى التعاون بين حكومتي البلدين ايضا.
وفيما اشار الى نماذج عن الاواصر الوثيقة للغاية بين الشعبين الايراني والباكستاني، قال سماحته : ان الجمهورية الاسلامية الايرانية ترى في باكستان الدولة الشقيقة والجارة؛ مردفا انه في ضوء هذه الفرصة الفريدة ينبغي للعلاقات الثنائية ان تكون افضل واكثر متانة من وضعها الحالي، وبما يستدعي تعزيز امن الحدود المشتركة واكمال البرامج المتأخرة مثل مشروع انبوب الغاز.
وثمن اية الله العظمى الخامنئي هواجس الحكومة الباكستانية حول استتاب الامن والسلام والاستقرار؛ واصفا سماحته منطقة غرب اسيا بانها حساسة وخطيرة للغاية؛ ومؤكدا على الجميع بمراقبة الاوضاع لمنع التطورات.
کما اعرب سماحته عن اسفه لدور بعض الدول الاقليمية المساند للجماعات الارهابية في العراق وسوريا، وشن الحرب واراقة الدماء في اليمن.
واضاف قائد الثورة الاسلامية : نحن لا نحمل اي دافع لمعاداة هذه الدول، رغم انها تخضع الى إملاءات امريكا وتتحرك في سياق المصالح الامريكية ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية.
وشدد، على ان الجمهورية الاسلامية الايرانية لم تكن البادئة في اي حرب على الاطلاق؛ قائلا : لكن بطبيعة الحال اذا شنّ احد اي حرب ضد ايران فإنه سيندم قطعا.
الى ذلك، نوّه عمران خان بأواصر المحبة والاخوة القائمة بين ايران وباكستان؛ داعيا الى توسيع التعاون بين اسلام اباد وطهران.
واضاف رئيس الوزراء الباكستاني في هذا اللقاء الذي حضره الرئيس روحاني ايضا : نحن نعير اهمية خاصة الى العلاقات مع ايران، لاننا نعتقد بان ايران شريكة هامة ولاسيما في المجال التجاري بالنسبة لباكستان.
انتهى ** ح ع

تعليقك

You are replying to: .
7 + 8 =