لا اوافق على اسلوب تركيا في الهجوم على الشمال السوري

طهران / 14 تشرين الاول / اكتوبر / ارنا – قال رئيس الجمهورية حجة الاسلام حسن روحاني : نحن نواجه حدثا في شمال سوريا وهو ليس بالجيد لا للمنطقة ولا الشعب الكوردي ولا للحكومة السورية وليس بالنسبة الينا؛ بما يستدعي منا ان نذل الجهود للحفاظ على مسار (المفاوضات) في استانا.

جاء ذلك ردا على سؤال مراسل وكالة الانباء الروسية خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده الرئيس روحاني اليوم الاثنين بمشاركة وسائل اعلام محلية واجنبية في طهران.
واضاف : ان مسار المباحثات في استانا يشكل الحل الامثل، وقد تم (في هذا الاطار) اتخاذ خطوات في غاية الاهمية حول سوريا؛ اذن ينبغي ان نبذل الجهود للحفاظ على هذه العملية وان تواصل الدول الراعية الثلاث مهامها في هذا الخصوص.
ولفت الرئيس الايراني، الى ان تركيا لديها بعض الهواجس ازاء الشمال السوري، ونحن نؤيد من حيث المبدا هذا القلق ولا نختلف مع تركيا في هذا الخصوص، فهي الدولة الصديقة لنا؛ غير اننا لا نوافق على الاسلوب الذي اختارته تركيا، فهو خيار ليس بالجيد وهناك اساليب افضل؛ كما سبق لي وان اعلنت عن هذا الموقف بصراحة في انقرة وخلال مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الجمهورية التركي.   
وقال روحاني : يمكن ازالة هواجس تركيا الامنية في شمال سوريا، عبر تموضع الجيش السوري في شمال بلاده؛ مضيفا اذن ينبغي على الجميع ان يدعموا هذا الجيش للقيام بذلك؛ لكن الاسلوب الذي اختارته تركيا شكّل توغلا في اراضي سوريا.
واكد رئيس الجمهورية في الوقت نفسه : ان تركيا وعدتنا دوما بانها تحترم وحدة الاراضي السورية وانها ستغادر هذا البلد؛ وسبق ان تم احتلال غرب الفرات وفي الوقت الحالي بدأ التوجه نحو شرق الفرات؛ نحن قلقون بشان هذا الوضع الذي لم يسفر عن نتائج جيدة بل هناك قتلى ونازحون جدد ومشاكل كثيرة نجمت عن ذلك.
واعرب الرئيس روحاني عن امله بان تقرر الحكومة التركية، بناء على الحكمة ومصالح المنطقة، عدم الاستمرار في هذه العملية، "لنستطيع ان نحقق ذلك الهدف الرئيسي".
وتابع القول : ان هدفنا الرئيسي يكمن في مكافحة الارهاب وعودة الشعب السوري الى بلاده واجراء انتخابات حرة؛ ينبغي لنا ان نسعى وراء تحقيق هذه الاهداف.
انتهى ** ح ع

تعليقك

You are replying to: .
2 + 9 =