أهالي المعتقلين الفلسطينيين في السجون السعودية يتظاهرون للمطالبة بالافراج عن أبنائهم

غزة- 16 تشرين أول- أكتوبر –إرنا تظاهر العشرات من ذوي المعتقلين الفلسطينيين في السجون السعودية أمام مقر الصليب الاحمر بغزة للمطالبة بالإفراج عن ابنائهم والذين مضى على اعتقال بعضهم ثلاث سنوات.

وطالب المشاركون بالإفراج عن المعتقلين مناشدين الرئيس الفلسطيني الذي يزور المملكة للتدخل للافراج عنهم.
وطالب "عبد الماجد الخضري" المتحدث باسم اللجنة الوطنية للدفاع عن المعتقلين الفلسطينيين في المملكة العربية السعودية الملك سلمان بن عبد العزيز الافراج عن كافة المعتقلين الفلسطينيين في السجون السعودية منذ أبريل الماضي وعلى رأسهم الدكتور محمد صالح الخضري الطبيب المعروف والقيادي في حركة حماس الذين هم في السجن دون تهم أو اجراءات قضائية.
وقال الخضري لمراسلنا أن شقيقه اعتقل في الرابع من أبريل الماضي ونقل الى احد السجون ولم توجه له اية تهمة الى اليوم ولم يعرض على المحاكم السعودية.
وأعرب الخضري عن استغرابه من استمرار الاعتقال خاصة وانه شقيقه جاوز الثمانين من العمر وانه كان يعمل بعلم السلطات السعودية.
وأضاف مناشدا الملك " ونخاطبكم من موقع مسؤولياتكم ومواقفكم الاصيلة مع الفلسطينيين من أجل الافراج عن المعتقلين في السجون السعودية واعادتهم إلى بيوتهم وعائلاتهم واحترام حقوقهم وانسانيتهم كما عهدنا ذلك في نهج الملوك والامراء السعوديين على مدى تاريخ المملكة العربية السعودية".
ورأى الخضري أن وجود هؤلاء المعتقلين في السجون السعودية منذ نحو ستة شهور أو ما يزيد لا ينسجم مع ما عهدناه من المملكة السعودية قيادة وشعبنا من حسن ضيافة ودعم لا محدود لصمود الفلسطينيين.
وقال "إننا نرى في بقاء هؤلاء الفلسطينيين في السجون أمر مثير للدهشة والاستغراب ومما يزيد دهشتنا استغرابنا أن هؤلاء المعتقلين مما خدموا السعودية وقضوا زهرة شبابهم في بلدهم الثاني معطاءين ومخلصين ".
وخاطب الخضري جلالة الملك سلمان قائلا:" ان الفلسطينيين يشهدون لك بمواقفك الاصيلة ودعمك اللامحدود لهم ولقيادتهم ولصمودهم ليس فقط غداة توليكم الحكم في المملكة بل قبل ذلك وفي كل المناصب والادوار التي قمت فيها في حياتك".
واهاب الخضري بجلالة الملك سلمان بان يبادر إلى اصدار تعليماته بالإفراج عن كل المعتقلين الفلسطينيين في السجون السعودية وانهاء معاناتهم ومعاناة ذويهم وافساح المجال لهم ليواصلوا حياتهم الطبيعية بكل حرية وامان سواء في المملكة العربية السعودية أو خارجها.
كما قال حافظ الاغا ابن عم خيري الاغا الفلسطيني المعتقل في السجون منذ ثلاث سنوات ان ابن عمه كان يقدم التبرعات للثكالي والايتام والجمعيات الخيرية ولا علاقة له بالإرهاب حسب وصف السلطات السعودية.

وناشد الاغا بالإفراج عن ابن عمه وهو كبير في السن ولم يعرض على أي محكمة رغم حصوله على الجنسية السعودية.

وكانت حركة حماس كشفت عن اعتقال السعودية لخمسين من انصارها بنهم ممثلها في المملكة ونجله مشيرة الى وصول المفاوضات حول اطلاق سراحهم الى طريق مسدود.

انتهى**387**1110

تعليقك

You are replying to: .
6 + 7 =