وزير الصحة الايراني يلتقي عددا من نظرائه على هامش اجتماع طهران لشرق المتوسط

طهران / 17 تشرين الاول / اكتوبر /ارنا- التقى وزير الصحة والعلاج والتعليم الطبي الايراني سعيد نمكي عددا من نظرائه المشاركين في اجتماع وزراء الصحة لدول منطقة شرق المتوسط المنعقد بطهران.

وجاءت لقاءات الوزير نمكي مع وزراء الصحة؛ الفلسطينية مي الكيلة والتونسية سنية بالشيخ واللبناني جميل جبق والسوادني اكرم علي التوم وممثل اليونيسيف بطهران تد تشايبان.

وخلال اللقاء مع وزير الصحة الايراني سعيد نمكي، وجهت وزيرة الصحة الفلسطينية مي الكيلة الشكر والتقدير للجمهورية الاسلامية الايرانية لدعمها الدائم للشعب الفلسطيني وقالت، اننا وفي ضوء احترامنا للقانون الدولي والديمقراطية تمكنا من استقطاب الدعم الدولي ونوجه الشكر والتقدير للجمهورية الاسلامية الايرانية لدعمها الدائم للشعب الفلسطيني.

واعتبرت فلسطين بانها رائدة السلام العالمي وان السلام ينبع من فلسطين والقدس ولن يتحقق السلام في العالم سوى بتاسيس الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

وفي لقاء اخر اكدت وزيرة الصحة التونسية سنية بالشيخ استعداد بلادها للتعاون مع الجمهورية الاسلامية الايرانية في مجال انتاج الادوية وقالت، انه وفيما يتعلق بمجال الاجهزة الطبية والسياحة الصحية فمن المقرر تنفيذ مشروع تحديث المستشفيات في تونس لغاية العام 2020 ونحن نرغب بان تتعاون الشركات الايرانية معنا في هذا المجال.

واعتبرت ان بلادها يمكنها ان تكون بمثابة بوابة دخول المنتوجات الطبية الايرانية الى سائر الدول الافريقية.

من جانب اخر اعتبر وزير الصحة اللبناني جميل جبق خلال لقائه نظيره الايراني، الجمهورية الاسلامية الايرانية مرجعا دوليا لتوريد الادوية الى لبنان ، لافتا الى عقد اجتماعات مشتركة مع شركات الادوية الايرانية لتطوير التعاون في هذا المجال.

واشار الى تسجيل 15 نوعا من الادوية الايرانية للعرض للبيع في بلاده وقال انه تم في بداية مهمته كوزير للصحة توقيع وثيقة الاستفادة من الادوية الايرانية في لبنان.

ونوه الى ان الكثير من الطلبة الجامعيين اللبنانيين يزاولون دراساتهم في مختلف الفروع التخصصية في الجمهورية الاسلامية الايرانية والذين بامكانهم المساهمة في عملية التنمية والنهوض بمستقبل بلاده.

واكد بان بلاده لا تنسى ابدا دعم الجمهورية الاسلامية الايرانية لها بعد انتصار الثورة الاسلامية والتي ساهمت في طرد "اسرائيل" من لبنان.

وخلال استقباله وزير الصحة السوداني اكرم علي التومن قال وزير الصحة الايراني اننا نعتزم خلال العامين الجاري والقادم الاحتفال باقتلاع جذور الملاريا في البلاد وان نضع كل هذه الخبرة تحت تصرف السودان للسيطرة على الملاريا والقضاء عليه.

وقال نمكي، اننا وفي ضوء انموذج الشبكة الصحية والعلاجية الايرانية والدعم من منظمة الصحة العالمية يمكننا ارساء نظام للصحة والعلاج في السودان.

واعلن استعداد ايران لانشاء مصنع للادوية وارسال الادوية الى السودان واستقبال الطلبة الجامعيين السودانيين في الدرسات العليا وكذلك انشاء مركز للابحاث في السودان.

من جانب اخر هنأ مندوب منظمة اليونيسيف في ايران تد تشايبان بنهج ايران الجيد تجاه موضوع الصحة والرؤية الشاملة لمسالة صحة المواطنين.

واعتبر ان ايران معروفة على المستوى العالمي لنجاحاتها في مجال العناية الصحية الاساسية ونظام الصحة فيها واضاف، انني ارغب في فرصة اخرى بدراسة هيكلية العناية الصحية الاساسية في ايران بصورة تفصيلية والتعريف بانجازاتكم للدول الاخرى.

وقال، انه وفيما يتعلق بالقيود المفروضة على المبادلات المالية بسبب الحظر نسعى للبحث عن سبل في هذا الصدد.

يذكر ان الاجتماع الـ 66 لوزراء الصحة لدول منطقة شرق المتوسط يختتم اعماله اليوم الخميس بطهران والذي شارك فيه وزراء ومندوبون من 21 دولة بالمنطقة.

انتهى ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
3 + 13 =