٢١‏/١٠‏/٢٠١٩ ١١:٣٩ ص
رقم الصحفي: 2458
رمز الخبر: 83524933
٠ Persons

سمات

ظريف: قرار مجموعة العمل المالي "FATF" سياسي بحت

طهران/ 21 تشرين الأول/ أكتوبر/ ارنا - قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف: تسعى الجمهورية الإسلامية الإيرانية إلى مكافحة غسيل الأموال في قانونها الداخلي كضرورة وهدف، وان قرار مجموعة العمل المالي "FATF" سياسي بحت ونحن نرفضه بشدة.

وصرح محمد جواد ظريف للصحفيين على هامش المؤتمر الأول حول نهج التفرد والقانون الدولي، حول تحذير مجموعة العمل المالي الدولية للجمهورية الإسلامية الإيرانية : إن إيران، تسعى إلى مكافحة غسيل الأموال في قانونها الداخلي كضرورة وهدف، وان قرار "FATF" ، الذي نختلف معه بشدة، سياسي بحت، ولكن من أجل مصلحتنا الوطنية ، اتخذنا جميع الخطوات اللازمة لمكافحة تمويل الإرهاب ومكافحة غسيل الأموال.

ووصف وزير الخارجية،  التصديق على قانون مكافحة غسيل الأموال من قبل الحكومة والسلطة القضائية بأنه خطوة مهمة لإيران .

وقال ظريف، في إشارة إلى زيارته الأربعاء الى باكو لحضور الاجتماع الوزاري التحضيري لقمة رؤساء دول عدم الانحياز بحضور الرئيس روحاني :  ان قمة عدم الانحياز ستعقد يوم الجمعة على مستوى الرؤساء، واجتماع الخبراء قد بدأ ، واجتماع وزراء الخارجية سيعقد يوم الأربعاء .

وتابع: إن الجمهورية الإسلامية الإيرانية عضو نشط في حركة عدم الانحياز ومن المهم جدا لهذه الحركة أن تقف في وجه نهج التفرد وأن سياسات إيران تتماشى مع سياسات عدم الانحياز.

وصرح وزير الخارجية الإيراني: إن وجود إيران يرجع إلى عضويتها في حركة عدم الانحياز التي كانت تترأسها إيران منذ فترة، وكذلك فرصة للتشاور ومناقشة الأوضاع الدولية والإقليمية والوضع السوري  والقضايا الأخرى التي ستناقش مع الزملاء.

واضاف ظريف رداً على سؤال حول الخطوة الرابعة لإيران بتقليص التزاماتها النووية في اطار الاتفاق النووي، ونظرا لعدم الامتثال الأوروبي: لم نتخذ بعد قرارا نهائيا بشأن نوع الإجراء الذي سنتخذه للخطوة الرابعة، وسوف نعلن ذلك حين يتخذ المجلس الأعلى للأمن القومي هذا القرار، وإذا كان الأوروبيون غير قادرين على الوفاء بالتزاماتهم بحلول ذلك الوقت، نتخذ الخطوة الرابعة.

وبخصوص التطورات الاخيرة في لبنان، قال ظريف: كنا دائما مع شعوب المنطقة ونعتقد أنه مع الحفاظ على الأمن والسلام والاستقرار، يجب مراعاة احتياجاتهم ورغباتهم المشروعة، و نأمل أن تستمر الحكومة والأحزاب اللبنانية في العمل مع الشعب والاهتمام بمطالب الشعب لجعل لبنان أفضل وأكثر ازدهارا، وكنا دائما مع الشعب والحكومة والمسؤولين في هذا البلد.

كما قال وزير الخارجية حول الإفراج عن العالم الإيراني مسعود سليماني، الذي تم احتجازه في الولايات المتحدة: في رحلتي إلى نيويورك ، كانت هذه واحدة من أهم القضايا التي كنت أتابعها وذكرت في مقابلات أو في محادثات ؛ آمل أن تكون لدينا أخبار جيدة في المستقبل.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
6 + 2 =