٢٣‏/١٠‏/٢٠١٩ ١:١٣ م
رقم الصحفي: 2458
رمز الخبر: 83528239
٠ Persons

سمات

إيران ترحب بأي اجراء للحفاظ على وحدة الاراضي السورية

طهران/ 23 تشرين الأول/ أكتوبر/ ارنا – أكد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، ان إيران ترحب بأي اجراء للحفاظ على وحدة الاراضي وتعزيز السيادة الوطنية السورية وعودة الاستقرار والسلام في المنطقة.

واشار عباس موسوي الى اتفاق الرئيسين الروسي "فلاديمير بوتين" والتركي "رجب طيب اردوغان" بخصوص التطورات في شمال سوريا، وقال ان إيران ترحب بأي اجراء للحفاظ على وحدة الاراضي وتعزيز السيادة الوطنية السورية وعودة الاستقرار والسلام في المنطقة وفي هذا الاطار تعتبر التفاهم الحاصل بين روسيا وتركيا لانهاء النزاعات في شمال سوريا بأنه خطوة إيجابية نحو استعادة الاستقرار والسلام في هذه المنطقة.

واعرب المتحدث باسم الخارجية الايرانية، عن أمله في ان يؤدي هذا التفاهم الى تبديد مخاوف تركيا الامنية من جهة ومن جهة اخرى الى الحفاظ على وحدة اراضي سوريا وتعزيز سيادتها الوطنية.

وتابع قائلا: ان الجمهورية الإسلامية الايرانية أيدت دوما الحوار وحل النزاعات بشكل سلمي، وعلى هذا الاساس شجعت الطرفين دوما على التفاوض من اجل التوصل الى تفاهم، وفي هذا السياق تعتبر اتفاقية اضنة اساسا مناسبا لازالة مخاوف تركيا وسوريا، وفي هذا الطريق لن تدخر جهدا في تقديم اي شكل من اشكال المساعدة لاقامة حوار والتوصل الى تفاهم بين أنقرة ودمشق.

واعتبر موسوي ان تواجد القوات الاجنبية في شمال سوريا لم يوفر الامن في المنطقة، مضيفا: ان حل مشاكل المنطقة يأتي من داخل المنطقة، ورحيل القوات الأميركية سيعيد الأمن والسلام.

وصرح المتحدث بأسم الخارجية الايرانية: لحسن الحظ، فان نتائج عملية آستانا لتحقيق السلام والأمن في سوريا اصبحت أكثر وضوحا بتشكيل اللجنة الدستورية في المستقبل القريب، ونعتقد أن هذه خطوة كبيرة نحو استعادة الاستقرار الدائم والسلام في سوريا.

انتهى

تعليقك

You are replying to: .
8 + 9 =