التعاون الاستراتيجي بين طهران وفيينا بدأ بالفعل

طهران/23 تشرين الأول/أكتوبر/إرنا- وصف السفير النمساوي لدى الجمهورية الإسلامية "اشتفان شولتز"، العلاقات بين البلدين بـ"الاستراتيجية" وقال، ان التوقعات الكبيرة من التعاون بين النمسا وإيران قد خرجت من حيز الكلام الى الفعل والتطبيق.

وخلال مراسم الاحتفال باليوم الوطني للنمسا بمقر اقامة السفير النمساوي في طهران أشار شولتز الى استضافة فيينا للمفاوضات النووية بين إيران و1+5 قائلا، "ان النمسا تعتبر الاتفاق النووي بأنه اتفاق لها وقد أعلنت مرارا انه ينبغي للموقعين على المعاهدات الدولية الالتزام بها".
وأعرب عن أسف بلاده لانسحاب الولايات المتحدة من الإتفاق النووي وإعادة الحظر الأحادي على إيران؛ مضيفا ان التزام الدول المتبقية في الاتفاق النووي بالحفاظ على علاقاتها مع إيران وتطوير هذه العلاقات أدى الى انشاء شبكة للتعاون بين طهران وفيينا بما في ذلك التعاون الثنائي في مجال الإنقاذ والإغاثة الحضرية، وانشاء مركز للطاقات المتجددة للدول الأعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي (ECO).
وتابع، ان التوقعات الكبيرة من التعاون بين النمسا وإيران قد خرجت من حيز الكلام وتحولت الى جهود مشتركة، ومحددة على أرض الواقع.
وأضاف السفير النمساوي، إنه ستبدأ قريبا دراسة استراتيجية لإطار التعاون الثنائي مع الشركاء الإيرانيين بعد العام 2020.
علما، ان مراسم الاحتفال باليوم الوطني للنمسا اقيمت أمس الثلاثاء، بحضور مساعد رئيس الجمهورية ورئيس المنظمة الوطنية للطاقة النووية "علي أكبر صالحي"، والمتحدث باسم المنظمة الوطنية للطاقة النووية "بهروز كمالوندي".
إنتهى**أ م د
 

تعليقك

You are replying to: .
2 + 9 =