الاحتلال يهدم منزل الاسير أبو حميد للمرة الثانية خلال عام

رام الله- 24 تشرين أول- أكتوبر- إرنا- هدمت قوات الاحتلال الصهيوني فجر اليوم الخميس، منزل عائلة الاسير اسلام أبو حميد بمخيم الأمعري في رام الله للمرة الثانية خلال عام واحد.

 وحكمت سلطات الاحتلال على الاسير بالسجن اضافة الى دفع تعويض مالي بقيمة 258 ألف شيكل، بتهمة قتل أحد جنود الاحتلال بحجر كبير رماه فوق رأسه أيار الماضي.

واقتحمت قوات كبيرة من جيش الاحتلال فجر اليوم مخيم الامعري ووقعت مواجهات مع الشبان قبل ان يتم هدم المنزل مرة ثانية بعد ان تم تشييده.

وفي شهر يوليو الماضي حكمت محكمة الاحتلال على الاسير إسلام أبو حميد بالسجن المؤبد يشار الى أن "أم ناصر" هي أم لخمسة أسرى محكومين بالسجن لعدة مؤبدات جميعا، وهي أم لشهيد أيضا، وقد هدم الاحتلال منزلها في السابق عدة مرات.

وأكدت والدة الاسرى انها ستعاود بناء منزلها مرة اخرى ان قرارات الهدم لن تهز معنوياتها العالية.

وقالت خلال عملية الهدم انها لا تخاف جيش الاحتلال وانها تفتخر بأولادها جميعا.

من جهته اعتبر الناطق باسم حركة المقاومة الاسلامية حماس ان هدم الاحتلال لمنزل عائلة أبو حميد في مخيم الأمعري  هو صورة للإرهاب البشع الذي تمارسه عصابات جيش الاحتلال.

وأضاف :"هذه العائلة التي لديها خمس أسرى في سجون الاحتلال، وسادس شهيد، تجسد صورة الصمود الفلسطيني ، ونموذج للتضحية العظيمة على طريق نضال شعبنا لانتزاع حريته"..

واعتبر أن كلمات الحاجة أم ناصر أبو حميد بعد هدم منزلها فجر اليوم، بأنها "ستعيد بناء منزلها وما دام هناك احتلال سنقاومه"، هي تعبير حقيقي على استحالة كسر إرادة الشعب الفلسطيني الفلسطيني، وأن القتل والاعتقال وهدم المنازل، سياسة أثبتت فشلها في ثني جماهير شعبنا على مواصلة كفاحه ضد الاحتلال.
انتهى**388**1110

تعليقك

You are replying to: .
8 + 0 =