رئيس الحركة الروسية المناهضة للعولمة: موسكو بحاجة إلى إفريقيا لمواجهة النظام الأحادي القطب

موسكو/ 27 تشرين الاول/ أكتوبر/ ارنا - يعتقد رئيس الحركة السياسية المناهضة للعولمة في روسيا، أن موسكو لا ترغب فقط في توسيع التعاون الاقتصادي مع الدول الإفريقية، بل تحتاج ايضا إلى الدول الأفريقية لمواجهة النظام الاحادي القطب العالمي الذي تحاول الولايات المتحدة تأسيسه.

وصرح "ألكسندر ايفانوف"، متحدثا إلى وكالة الأنباء الإيرانية (إرنا) اليوم الاثنين، أن روسيا تحتاج إلى مزيد من الدعم من الدول غير الغربية لجهود روسيا الرامية إلى تثبيت النظام العالمي متعدد الأقطاب.

وقال ان القمة الروسية الافريقية في سوتشي كانت جزءا من استراتيجية كبرى لتوسيع تعاون روسيا مع الدول الافريقية.

وصرح ايفانوف: تغطي هذه الشراكات مجموعة واسعة من المجالات ، ليس فقط الاقتصادية والتجارية ، ولكن أيضا في مجالات مثل الطاقة واستخراج الموارد الطبيعية والفضاء والتقنيات المتقدمة والمجالات البشرية والثقافية والأمنية والتقنية العسكرية.

قمة سوتشي كانت تجربة ناجحة

واضاف ايفانوف إن كثيرين في العالم يكرهون سياسات الولايات المتحدة بسبب طبيعتها العدائية، منوها الى ان الولايات المتحدة وحتى حلفاؤها الغربيون يقترحون شكلا جديدا من الاستعمار للدول الأفريقية.

وقال : على عكس هذه السياسة ، عرضت روسيا علاقات قائمة على شراكات مفيدة مع افريقيا ، والتي لديها فرصة جيدة لتحقيقها.

وتابع الخبير الروسي قائلا: تتعاون روسيا مع أكثر من 50 دولة في إفريقيا، تصل إلى حوالي 25 مليار دولار في السنة، في إشارة إلى حجم التجارة الروسية مع الدول الأفريقية ، وهو معدل منخفض للغاية بالنسبة للتجارة ويمكن أن يصل إلى خمسة أضعاف على الأقل .

وقال : إن العديد من الدول الأفريقية تتعاون مع موسكو منذ الحقبة السوفيتية ، وهناك مجال لتطوير التعاون في مختلف المجالات.

في إشارة إلى تعليم الآلاف من الطلاب الأفريقيين في مؤسسات التعليم العالي الروسية، وصفه أيفانوف بأنه ميزة مهمة لتوسيع تعاون روسيا مع الأفارقة.

وصرح بإن الولايات المتحدة غير راضية عن قمة سوتشي ومن المرجح أن تخطط لوقف تنمية التعاون الروسي الأفريقي ، وبالتالي يجب أن تكون موسكو مستعدة لوضع الغرب العراقيل امام إفريقيا ومواجهة هذه المحاولات.

انتهى

تعليقك

You are replying to: .
1 + 1 =