٠١‏/١١‏/٢٠١٩ ٦:٥٢ م
رقم الصحفي: 2456
رمز الخبر: 83537783
٠ Persons

سمات

عشرات المصابين في جمعة "يسقط وعد بلفور"

غزة-1 تشرين الثانی – نوفمبر- إرنا- أصيب عشرات الفلسطينيين برصاص الاحتلال الصهيوني عصر اليوم الجمعة اثر قمع مسيرات العودة وكسر الحصار في الجمعة الحادية والثمانين التي تحمل عنوان "يسقط وعد بلفور".

وقال الناطق باسم وزارة  الصحة في غزة  أشرف القدرة ان تسعين فلسطينيا اصيبوا بجراح مختلفة في مخيمات العودة الخمسة مشيرا الى ان 54 منهم اصيبوا بالرصاص الحي.

ووصف القدرة جراح سبعة من الفلسطينيين بالخطيرة اثر اطلاق الاحتلال الرصاص بشكل مباشر نحو المتظاهرين.

ووصل عشرات الالاف من الفلسطينين للمشاركة في المسيرات استجابة لدعوة من الهيئة العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار والتي دعت لأوسع مشاركة في المسيرات التي تأتي تأكيدا على "تمسك شعبنا بحقه في العودة إلى أرضه، وبطلان هذا الوعد".

ونشر جيش الاحتلال مزيد من قواته مقابل مخيمات العودة بعد ليلة من التوتر شهدته الحدود بعد اعلان جيش الاحتلال سقوط صاروخ على المستوطنات القريبة من غزة وقيامه قواته بقصف مرصدين للمقاومة

من جهته اعتبر  المتحدث باسم حركة حماس حازم قاسم أن خروج الجماهير اليوم في مسيرات العودة تحت عنوان "يسقط وعد بلفور"، يؤكد مرة أخرى أن شعبنا الفلسطيني سيبقى يواجه كل مشاريع تصفية القضية من وعد بلفور وحتى ما يسمى "بصفقة القرن"

  واكد قاسم ان مسيرات العودة بما تحمله من عناوين وطنية، تعكس إرادة جماهير الشعب الفلسطيني، وتعبر عن ضمير الحركة الوطنية الفلسطينية مؤكدا ان دخول المسيرات للجمعة الحادية والثمانين يعكس قدرتها على الاستمرار حتى تحقيق أهدافها الوطنية وكسر الحصار عن الشعب الفلسطيني.

وفي سياق متصل دعت الهيئة العليا لمسيرات العودة وكسر  الحصار  جماهير الشعب الفلسطيني الى المشاركة في فعاليات الجمعة القادمة "جمعة مستمرون- "تأكيدا منها على استمرار مسيرة العودة وكسر الحصار ورفضا لتهديدات الاحتلال بالاغتيال والاجتياح ورفضا لاستباحة الضفة الغربية وهدم بيت ام ناصر ابو حميد بمخيم الامعري وتأكيدا منا على ان بلفور ووعده قد مات بصمود الفلسطينيين

وأكدت الهيئة في ختام الجمعة الحادية والثمانين للمسيرات والتي حملت عنوان "يسقط وعد بلفور" على استمرار مسيرة العودة وكسر الحصار بطابعها الشعبي وأدواتها السلمية حتى تحقيق اهدافها وستعمل على نقلها وتمددها الجغرافي وتطويرها باعتبارها مسار كفاحي مستدام أعاد رسم الأمل أمام الأجيال وجعلت فلسطين حاضرة في الذهن وقريبة من عيون وقلوب الاجيال الصاعدة كما كانت دوما على مدار ما يزيد عن سبعون عاما.
وأكد ماهر مزهر القيادي في الجبهة الشعبية في كلمة الهيئة رفض الشعب الفلسطيني في اماكن اللجوء والشتات لهذا الوعد ونتائجه وتمسكه بحقه في العودة الى ارضه ومقاومته حتى يلغي نتائجه وتداعياته المتمثلة بالاحتلال والاغتصاب لفلسطين

وأكد على ضرورة انهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية باعتبارها كلمة السر وصمام الامان في بقاء المشروع الوطني والعمل على ترتيب البيت الفلسطيني لضمان مشاركة الجميع مؤكدا أن الانتخابات الحرة النزيهة الشاملة للمنظمة والرئاسة والمجلس التشريعي حق لكل مواطن فلسطيني في كل مكان، وعلى قاعدة الشراكة والوفاق لافراز قيادة فلسطينية ملتحمة مع شعبها قادرة على إدارة المرحلة من الصراع مع المحتل وصولاً إلى تحرير الأرض والمقدسات، ولا فيتو لأحد يظن أنه الأكبر أو المحتكر للقضية والسياسة الوطنية
انتهى**٣٨٧**1110

تعليقك

You are replying to: .
8 + 5 =