انسحاب أميركا من الاتفاق النووي احدث فيه ثغرة كبرى

طهران/2 تشرين الثاني/نوفمبر/إرنا- نشر السفير البريطاني لدى ايران "روب ماك اير" رسالة صوتية عبر حسابه الخاص على موقع الانستغرام صرح خلالها، "ان انسحاب أميركا من الاتفاق النووي وجه ضربة كبرى لمذكرة التفاهم هذه"؛ مضيفا انه "لا يمكن ازالة تداعيات الحظر، الا اننا نعمل مع إيران بنوايا حسنة لايجاد حلول من أجل تحسين الوضع".

وأضاف ماك اير، "انا بصفتي سفير بريطانيا، أقضي الكثير من الوقت في شرح التزامات بلدي تجاه الاتفاق النووي"؛ مؤكدا "ان التزامنا حقيقي. نحن إلى جانب فرنسا والصين وروسيا، نبذل جهودا كبيرة لكي تتمتع ايران بالمصالح المترتبة على الاتفاق النووي".
وتابع انه، "ستكون هناك قرارات مهمة بشأن مستقبل الاتفاق النووي امام إيران. نحن نريد استمرار هذا الاتفاق، ولهذا فإنني أريد اليوم ان أوضح حول انطباعين خاطئين بالنسبة للإتفاق النووي. وهي اولا: أن أوروبا لا تنفذ تعهداتها بالاتفاق النووي وثانيا، أن إيران لم تستفد ابدا من الاتفاق"؛ مضيفا ان الأطراف الأوروبية قبلت بأربعة التزامات في إطار الإتفاق النووي.
وصرح: أولا، قمنا برفع الحظر المفروض من قبل الاتحاد الأوروبي فيما يخص البرنامج النووي الإيراني، وقمنا بالغاء الحظر على قطاعات كبيرة من الاقتصاد الإيراني. ثانياً، قمنا برفع حظر الأمم المتحدة – الذي كان حظرا متعدد الأطراف- ضد عدد من المنظمات.
وأكد السفير البريطاني في طهران: "ثالثا، ان مساعدتنا الحالية لإيران جاءت لدفع البرنامج النووي المدني، كما أظهرت زيارة خبرائنا النوويين الأسبوع الماضي. رابعا، رفع مستوى التبادل التجاري بين إيران وأوروبا؛ هذا أيضا عملا آخرا نبذل قصارى جهدنا للقيام به".
وتابع انه على سبيل المثال، قدمت السفارة البريطانية الشهر الماضي الدعم لما يزيد عن 100 شركة للقيام بأعمال تجارية مع إيران.
وأكد، "نحن نعتقد أن إيجاد حل دبلوماسي ضروري للغاية وممكن".
انتهى**أ م د

تعليقك

You are replying to: .
3 + 2 =