سفير ايران في لندن: فشل الاتفاق النووي له تداعيات خطيرة على الامن العالمي

لندن / 6 تشرين الثاني /نوفمبر /ارنا- اكد السفير الايراني في لندن حميد بعيدي نجاد بان قرار ايران خفض بعض التزاماتها في اطار الاتفاق النووي جاء بهدف اتاحة الفرصة الكافية لسائر الاعضاء لتنفيذ التزاماتهم لان فشل الاتفاق يعود بتداعيات خطيرة للامن العالمي.

وقال بعيدي نجاد في تصريح لقناة "سكاي" الخبرية مساء الثلاثاء، ان سائر اعضاء الاتفاق النووي لم يستطيعوا تنفيذ التزاماتهم بعد خروج اميركا من الاتفاق النووي وبالمقابل فقد بادرت ايران الى اتخاذ اجراءات للحيلولة دون تقويض الاتفاق.

واضاف السفير الايراني، اننا وبناء على نص الاتفاق خفضنا بعض التزاماتنا لنحذر الاطراف الاخرى بان هذا الوضع لا يمكنه ان يستمر هكذا وطلبنا منهم الوفاء بالتزاماتهم.

واعتبر خفض الالتزامات اسلوبا مناسبا لحث الطرف الاخر على الالتزام بتعهداته واضاف، لقد كانت هنالك 3 سيناريوهات مطروحة في هذا الصدد؛ اما ان تلتزم ايران الصمت وتستمر بالعمل بالتزاماتها حتى لو لم ينفذ الطرف الاخر التزاماته واما ان تخرج ايران من الاتفاق واما ان تقوم بخفض قسم من التزاماتها تجاه عدم التنفيذ الكامل للاتفاق من قبل الاطراف الاخرى.

وقال، اننا نسعى من اجل ان لا ينهار الاتفاق النووي ونامل بان يعود الطرف الاخر الى تنفيذ التزاماته.

وفي الرد على سؤال حول ما تطرحه اميركا للوصول الى اتفاق جديد يتضمن قضية الصواريخ ايضا قال، ان خوض مفاوضات جديدة للوصول الى اتفاق جديد سيقضي على الاتفاق النووي عموما لذا فانه علينا الالتزام باتفاق تبلور بعد اعوام من المفاوضات المكثفة.

واكد السفير الايراني بان اميركا لا يمكنها الضغط على ايران للتفاوض لان المفاوضات يجب ان تجري في ظروف طبيعية لحل المشاكل الا ان اميركا تريد التفاوض مع ايران في ظروف الضغط وهو امر غير ممكن.

واكد بان ايران ملتزمة بتعهداتها في الاتفاق النووي وهي على استعداد للتفاوض مع سائر الاطراف لحل القضايا المتبقية ولكن عليهم هم ايضا الالتزام بكامل تعهداتهم.

واعتبر بعيدي نجاد ان لا اساس للمزاعم القائلة بن ايران تسعى للمواجهة مع اميركا من خلال "الهجوم على المنشات النفطية السعودية واعتراض ناقلات النفط في الخليج الفارسي والان خفض الالتزامات النووية" حسب قولهم ، واضاف، ان ايران ستكون اول دولة تتحاور حول تطورات المنطقة.

وقال السفير الايراني بان ايران عازمة على انقاذ الاتفاق النووي وان الخطوات التي اتخذتها لغاية الان تهدف لحث الاطراف الاخرى على الوفاء بالتزماتها ولو تم ادراك هذه المسالة من قبل جميع الاطراف سنصل الى الحل سريعا لان الخطوات التي تتخذها ايران يمكن العودة عنها.

وفي الرد على سؤال حول اوضاع الاقتصاد الايراني قال ان الاوضاع الاقتصادية الان افضل من السابق وتتجه نحو التحسن مقارنة مع العام الماضي الذي بدا فيه فرض الحظر.

انتهى ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
4 + 11 =