مسؤول عسكري: التهديدات الناعمة تشكل الخطر الاميركي الاكبر ضد ايران

قم / 6 تشرين الثاني / نوفمبر /ارنا- اعتبر كبير متحدثي القوات المسلحة الايرانية العميد ابوالفضل شكارجي، التهديدات الناعمة بانها تشكل الخطر الاكبر من جانب اميركا ضد ايران.

وقال العميد شكارجي في تصريح له الثلاثاء في مدينة قم خلال مراسم احياء ذكرى الشهيد مجيد عسكري جمكراني، احد شهداء الدفاع عن المقدسات الذي استشهد قبل عامين خلال عمليات تحرير مدينة البوكمال السورية من عصابات داعش: انه لو نجحت اميركا في حربها الناعمة ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية فان حربها العسكرية ستنطلق ايضا.

واكد كبير متحدثي القوات المسلحة الايرانية بان البصيرة الدينية كفيلة بالتصدي لتهديدات العدو الناعمة لذا ينبغي العمل على تعزيز هذه البصيرة.

واشار العميد شكارجي في جانب اخر من حديثه الى قدرات ايران ومنها في مجال الدفاع الجوي واسقاط طائرة التجسس الاميركية المسيرة غلوبال هاوك بعد اختراقها للمجال الجوي الايراني والتي كانت تضم احدث اجهزة التجسس والتي بامكانها رصد طهران بالتحليق فوق مياه بحر عمان.

كما لفت الى الدقة البالغة للصواريخ الايرانية بعيدة المدى والبالغة مداها 2 الف كم بهامش خطأ نحو متر واحد فقط، معتبرا رعب اميركا والكيان الصهيوني بانه ليس بلا سبب لانهما يدركان عمق التقدم العسكري الذي حققته ايران.

واشار العميد شكارجي الى ان شعار الكيان الصهيوني كان يوما ما "من النيل الى الفرات" الا ان شعار هذا الكيان المزيف اليوم هو القبة الحديدية والحفاظ على حدوده الراهنة واضاف، ان الكيان الصهيوني سيزول يوما ما بالتاكيد ولربما لا يكون ذلك اليوم بعيدا.

وفي جانب اخر من حديثه اعتبر الاحداث الاخيرة في العراق بانها تعود لتدخلات اميركا المباشرة في شؤونه واضاف، ان الاستكبار العالمي يريد الايحاء بان الفقر ومشاكل البنية التحتية في العراق يعود السبب فيها الى تعاون الحكومة العراقية مع ايران.

وقال، ان اميركا لا تسمح بانفاق 70 بالمائة من ميزانية العراق للبنية التحتية فيه لذا فان العنصر الاساس للفقر وضعف الخدمات العامة في العراق يعود لتدخلات اميركا في شؤونه.

انتهى ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
1 + 4 =