الاشتباه بحيازة مواد مشبوهة وراء حرمان احد مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية من دخول منشاة نظنز

طهران / 6 تشرين الثاني / نوفمبر / ارنا – اعلنت منظمة الطاقة النووية الايرانية، في ضوء قرار مسؤوليها الاسبوع الماضي بمنع احد مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية من دخول منشاة نظنز النووية (في محافظة اصفهان – وسط)، ان ذلك كان بسبب القلق من احتمال حيازة مواد مشبوهة.

وجاء في تقرير صدر اليوم الاربعاء عن منظمة الطاقة النووية الايرانية : ان المتعارف عليه هو تفتيش جميع الاشياء المحمولة التي بحوزة مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية لدى دخولهم اي من المنشآت النووية (في البلاد).
ويضيف هذا التقرير : انه وفقا للشواهد فقد اصدرت الاجهزة المراقبة علامة انذار عند دخول هذه السيدة المفتشة، وعليه تم تفتيش الاشياء التي كانت بحوزتها وبالتالي منع الاخيرة من دخول المنشأة، وايضا اعلام الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن ذلك، ومن ثم قررت الجمهورية الاسلامية الايرانية على الغاء التصريح السابق لهذه المفتشة.
وتابع التقرير : كما دعت ايران الوكالة الدولية بمواصلة التحقيق في هذا الخصوص، وعليه فقد اعلنت الاخيرة في رسالة خطية تاييدها لهذا الامر؛ لتقوم هذه المفتشة، وبعد الغاء تصريحها السابق، بمغادرة ايران متجهة الى فيينا دون ان تكمل المهام الموكلة اليها.
وفي الختام اكدت وكالة الطاقة النووية الايرانية، ان التحقيق لايزال جاريا في هذا الخصوص، وعليه سيقوم مندوب ايران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية غدا بتقديم تقرير شامل الى اعضاء مجلس الحكام.
انتهى ** ح ع

تعليقك

You are replying to: .
5 + 9 =