٠٧‏/١١‏/٢٠١٩ ٢:٤٣ م
رقم الصحفي: 2456
رمز الخبر: 83545265
٠ Persons

سمات

تنحية مفوض الانروا تثير قلق الفلسطينيين

غزة- 7 تشرين أول- نوفمبر- إرنا-أثار قرار الامين العام للامم المتحدة أنطونيو غوتيريس اقالة مدير عمليات وكالة غوث وتشغيل اللاجئين بغزة بيير كرينبول قلقا واسعا في أوساط الفلسطينيين خاصة لتزامن القرار مع بحث الامم المتحدة تجديد تفويض الانروا.

ورأى المراقبون ان القرار رغم انه جاء بذريعة محاربة الفساد الا انه يحمل دلالات سياسية.

وقال عضو مكتب العلاقات الدولية في حرکة "حماس"  باسم نعيم ان التطورات الأخيرة في وكالة الغوث الأونروا، وفي مقدمتها تنحية المفوض العام بيير كرينبول عن منصبه بطلب من الأمين العام للأمم المتحدة، على خلفية التحقيقات التي لم تصدر نتائجها حتى الآن، مقلقة .

واعتبر ان القرار يعزز  التخوفات الموجودة عند الكثيرين حول المؤامرة التي تستهدف الوكالة، والتفويض الممنوح لها بضغط أمريكي-صهيوني، ولا سيما أن التنحية جاءت في وقت حساس جدًا، وهو المداولات الجارية في الجمعية العامة للأمم المتحدة لتمديد التفويض للأونروا لثلاث سنوات جديدة، فالتوقيت غير بريء.
وحذرت الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني "حشد"، من القرار كان يجب الا يصدر الى حين اكتمال عملية التحقيقات المزعومة بالفساد داخل المنظمة، التي لم تصدر نتائجها بعد.
وعبرت حشد في بيان لها عن استنكارها لقرار تنحية المفوض العام للأونروا، خاصة أنه الأول من نوعه منذ تأسيس الوكالة، وإذ تخشى أن يكون القرار جزء من الخطة الأمريكية والإسرائيلية التي تهدف لتصفية وجود “الأونروا” وتشويه صورتها، وخاصة أن المفوض العام لعب دور هام في التصدي لكافة الإجراءات الأمريكية والإسرائيلية التي هدفت لتصفية وكالة الغوث، واستطاع العمل مع المجتمع الدولي لتعويض وقف التمويل الذي كاد أن يوقف خدمات الوكالة.
انتهى**387**1110

تعليقك

You are replying to: .
3 + 1 =