ظريف يدعو الى تنفيذ البرامج التكميلية في منطقة "ايكو"

طهران / 9 تشرين الثاني / نوفمبر / ارنا – قال وزير الخارجية محمد جواد ظريف ان البرامج التجارية لمنظمة "ايكو" للتعاون الاقتصادي، تحظى باهمية لدى الجمهورية الاسلامية الايرانية؛ مؤكدا ضرورة ان يدخل قانون "اكوتا" (النظام الاساسي لاتفاق ايكو التجاري)، وغيره من البرامج التكميلية لمنظمة ايكو حيّز التنفيذ؛ كي يتسنى للتجار ان يساهمو بشكل تام في التنمية والتقدم الشامل على صعيد المنظمة وشعوبها.

تصريحات ظريف هذه، جاءت اليوم السبت خلال كلمة ادلى بها في الاجتماع الرابع والعشرين لوزراء خارجية الدول الاعضاء بـ "منظمة ايكو" للتعاون التجاري والذي استضافته مدينة انطاليا التركية.
واكد وزير الخارجية في كلمته، الى ان الطاقات المتوفرة لدى منظمة ايكو لم تستخدم بهدف التنسيق والتقارب الاقتصادي في المنطقة.
وقال، انه "ينبغي علينا ان نحدد اولوياتنا الرئيسية على اساس اجماع (الدول الاعضاء) في منظمة ايكو، والدعوة الى تعزيز السلام والاستقرار ومزيد من الرقي لشعوب هذه المنطقة ومواردها المشتركة الزاخرة".
ونوه وزير الخارجية بالطاقات الكبيرة التي تمتلكها الدول الاعضاء في منظمة ايكو؛ بما فيها التعداد السكاني الذي يبلغ نصف المليار نسمة، والموقع الستراتيجي المميز، وموارد الطاقة والتعدين الضخمة، والطاقات البشرية المتقدمة والاسواق التجارية الكبرى والقواسم التاريخية والثقافية؛ داعيا الى توظيف هذه الطاقات لصالح التعاون الشامل بين شعوب (هذه البلدان).
واوضح ظريف، ان التحدي الاكبر والاهم الذي يواجه منظمة ايكو على الدوام يكمن في انعدام انموذج مناسب للتعاون الاقتصادي بين الدول الاعضاء؛ داعيا في هذا السياق الى تحديث هيكلية التعاون المشترك وصولا الى هذا الهدف.
وتطرق وزير الخارجية الى "وثيقة الآفاق المستقبلية لمنظمة ايكو حتى العام 2025"، مبينا انها تجسد ذروة مساعي الدول الاعضاء من اجل النهوض بمستوى التعاون الاقليمي وبما يشمل شتى المجالات ذات الاهتمام المشترك بين الجانبين، مثل ترانزيت السلع والنقل والطاقة والتجارة والسياحة.
ودعا ظريف الى التسريع في الاجراءات الهادفة لتنفيذ هذه الوثيقة من خلال اعداد آليات ومشاريع؛ مؤكدا في السياق على مجلس وزراء الدول الاعضاء بتقديم الدعم الى الوزراء المعنيين وايضا الامانة العامة لتبديل هذه الوثيقة الى خطوة هامة باتجاه تحقيق اهداف ونوايا المنظمة.

وقال وزير الخارجية : ينبغي في سياق الارتقاء بالمستوى التجاري العام للدول الاعضاء بمنظمة ايكو، والذي يبلغ حاليا اقل بكثير من حجم توقعاتنا، ان نتجه نحو الاجراءات الثنائية ومتعددة الاطراف بهدف تسهيل التجارة الاقليمية وبما يتيح لنا التوصل الى علاقات تجارية اسرع واقل كلفة.
ظريف، اكد في هذا الخصوص ضرورة اعتماد العملات الوطنية والمقايضة وخفض النفقات ومعالجة التأخيرات وانما التسريع في وتيرة الاجراءات الخاصة بعمليات التخليص الجمركي بين الدول الاعضاء فغي منظمة ايكو للتعاون الاقتصادي.
وشدد وزير الخارجية الايراني في كلمته باجتماع وزراء خارجية دول ايكو، على ان نجاح المنظمة في تحقيق اهدافها المنشودة لن يتحقق دون تظافر الجهود الفاعلة من قبل الدول الاعضاء.
ولفت الى ان عملية الاصلاحات الحالية والتي تمت الموافقة عليها خلال الاجتماع الوزاري الحادي والعشرين للمنظمة بطهران عام 2013، والتي تنص على تعزيز الطاقات البنيوية والقانونية والعملانية للمنظمة، من شانها ان تشكل انطلاقة لتحقيق نمو ملحوظ على صعيد التاثير والاداء والعلاقات داخل المنظمة.
وتابع : ان الجمهورية الاسلامية لكونها واحدة من الدول المؤسسة لمنظمة ايكو، تؤكد استعدادها التام لحماية عملية الاصلاحات واتخاذ اكبر نسبة من المرونة تحقيقا لمصالح الدول الاعضاء غير المؤسسة وازالة مخاوفها.
واستطرد قائلا، انه رغم الظروف الصعبة التي يمر بها الشعب الايراني في مرحلة الارهاب الاقتصادي والاجراءات القسرية الاحادية والجائرة ، لكن الجمهورية الاسلامية ستواصل الوفاء بتعهداتها ازاء منظمة ايكو، وتحقيق مشاريعها.
واكد : ان ايران تعتقد بان مشاريع ايكو في مجالات النقل وترانزيت السلع وسوق الطاقة والكهرباء وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات بما فيها الرقمية، وايضا الصناعة السياحية، بانها الاقل كلفة والاكثر ربحا مقارنة بسائر المشاريع المشتركة للدول الاعضاء.
وختاما، اثنى وزير الخارجية الايراني على جهود الامين العام لمنظمة ايكو و"زملائه" لدى المؤسسات المنضوية تحت هذه المنظمة بما فيها الوكالات والجهات المختصة الاقليمية، ولاسيما في مجال التاكد من تنفيذ كامل المهام المقررة والاستخدام الامثل للموارد المتوفرة واتاحة فرص التعاون مع الشركاء الجدد والتقليديين ولاسيما من اسرة الامم المتحدة؛ داعيا هؤلاء المسؤولين الى اتخاذ اجراءات حاسمة اخرى في هذه المجالات.
انتهى ** ح ع  

تعليقك

You are replying to: .
1 + 1 =